حضرت عضو كتلة المستقبل عن بيروت النائبة رولا الطبش الجارودي قداس «جمعية رسالة حياة» في انطلياس الى جانب وزير الإعلام ملحم الرياشي، وعدد من النواب اللبنانيين.

لكن الأمر لم يمر مرور الكرام، لاسيما أن نائبة بيروت تقدّمت خلال فترة المناولة من الكاهن لتناول القربان، لكن الكاهن لم يناولها بل اكتفى بوضع كأس القربان على رأسها.

وبحسب ما تتبعت لينغا، فبعد الضغوط الكبيرة التي مورست عليها، والإنتقادات اللاذعة بعد الحادثة، زارت النائبة دار الفتوى ونطقت بالشهادتين طالبة الغفران من الله على حد وصفها.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان أن الطبش استمعت في دار الفتوى لشرح عن الأصول الشرعية الإسلامية من أمين الفتوى في الجمهورية اللبنانية الشيخ أمين الكردي والمدير الإداري لدار الفتوى الشيخ صلاح الدين فخري بتوجيه من مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان.

يذكر ان رولا الطبش ليست الوحيدة التي تعرّضت لحملة كهذه، بل إن النائبة نايلة تويني التي انتخبت نائبة عن المقعد الأرثوذوكسي في الاشرفية ثم تزوّجت الصحفي الشيعي مالك مكتبي، تعرّضت لحملة مماثلة اتهمها فيها ناخبوها بالنكوث بالعهد والخروج على ملّتها.