مقاتل في تنظيم داعش يتحوّل إلى المسيحية بعد رفض الله "أن يُدخله من أبواب الجنة"

تحوّل مقاتل جهادي من تنظيم داعش الإسلامي إلى المسيحية بعدما ترك بين حي وميت قرب الحدود الشرقية لسوريا، حيث تم إنقاذه من قبل مرسلين مسيحيين من المنطقة.
28 فبراير 2015 - 19:28 بتوقيت القدس

مسلم يعالج في المستشفى

حلب: تحوّل مقاتل جهادي من تنظيم داعش الإسلامي إلى المسيحية بعدما ترك بين حي وميت قرب الحدود الشرقية لسوريا، حيث تم إنقاذه من قبل مرسلين مسيحيين من المنطقة.

تم نجاة الرجل بأعجوبة بعد إصابته بجروح نتيجة  تبادل إطلاق النار بيت تنظيم داعش وقوات الجيش السوري بحسب ما ذكر موقع "التقرير اليومي لاخبار العالم"، وتم إنقاذ الرجل من قبل أفراد من دير القديس دومنيكان ساعات بعد بدء القتال.

أراد أفراد الدير أن يدفنوا هذا الرجل بطريقة مسيحية لائقة، وقاموا بحمله لأكثر من 26 كم قبل أن يعود الرجل بمعجزة إلى الحياة، إذ كان قد فقد الحياء جراء جروحه.

بينما كان الرجل يعود إلى حواسه،  أخبر الكاهن هيرمان جروشلين عن الرؤى التي شاهدها واختباره للحياة بعد الموت، كان حدثاً جذريا غيّر حياة المقاتل الجهادي البالغ من العمر 32 عاماً، والذي قاد إلى تحوّله للمسيحية  بعد عدة أيام.

قال للكاهن إنّه إذا مات شهيدا فإن ذلك سيفتح أبواب الجنة، أو أبواب السماء. ولكن بينما بدأ في الصعود تجاه الضوء في السماء، ظهرت له كائنات شيطانية أو الجن كما دعاها، وقادوه إلى  أبواب الجحيم حيث كان عليه أن يعيش مرة أخرى كل الألم الذي جلبه على الآخرين وكل موت تسبب به خلال حياته. حتى أنه وجب عليه أن يعيش قطع رؤوس ضحاياه من خلال عيونهم." وقد قال الكاهن أن هذه الصور ستراوده كل حياته.

"ثم تكلم الله معه وقال له إنه فشل بشكل مخيف وهو إنسان، وأنه سيحرم من أبواب السماء إذا اختار أن يموت، ولكن إذا اختار أن يعيش مجدداً ستكون لديه الفرصة أن يتوب عن خطاياه وأن يسير في طريق الله مجددا".

فعاد هذا الرجل إلى الحياة بعد لحظات، كما يدّعي، ثمّ تحول إلى المسيحية بعد أيام، وقد أيقن أنه كان مخدوعاً في حياته الدينية وعبادته لله كما قال الكاهن.

وقد شفيت جراح الرجل في وقت قصير، واختار أن يعيش في دير الكاهن الكاثوليكي الذي أنقذه من الصحراء، ويتمنّى أن قصّته ستساعد مقاتلين داعش الآخرين أن يغيروا طرقهم ويتحوّلوا إلى الإله الحي والحقيقي، كما قال الكاهن للصحفيين المحليين.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا
التعليق على مسؤولية المعلق فقط وهو ليس بالضرورة رأي الموقع
1. MADLEN 28 فبراير 2015 - 22:18 بتوقيت القدس
يتحول الى المسيحيه يتحول الى المسيحيه
الله يريد ان الجميع يخلصون والا معرفه الحق يقبلون
2. mmm 28 فبراير 2015 - 22:32 بتوقيت القدس
كل شي مستاع عند الرب كل شي مستاع عند الرب
فى شي علط بالموضوع القصة غير صحيحة لا يتواحد مسحيين على الحدود المحيطة فى حلب كفكرة جيدة لكن كقصة واقع غير مقنعة
3. ههههههه 01 مارس 2015 - 00:06 بتوقيت القدس
ههههههه ههههههه
كلام فاضي هههههههههههه
4. سؤال يراودني 01 مارس 2015 - 16:05 بتوقيت القدس
الاله الحقيقي الاله الحقيقي
هل تقصد بالاله الحقيقي الله او يسوع او الروح القدس لأني صراحه في حيره من امري بوجود ثلاثه مختلفين يمثلون شخص واحد !!
4.1. * 01 مارس 2015 - 22:05 بتوقيت القدس
*
الثلاثة واحد كما ان الشمس تعطي النور والنار والحرارة هي كتلة واحدة
4.2. Sylvia Hanna 03 مارس 2015 - 19:30 بتوقيت القدس
الإله الحقيقي
الأقانيم الثلاثة هي سر. الكتاب المقدس بيقول: "عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد". بس المسيحية بتفسر حقيقة الأقانيم الثلاثة بأمثلة زي: الإنسان له ثلاثة أوجه: نفس وروح وجسد؛ الشمس: حرارة وضوء وجسم الشمس نفسه؛ النار: حرارة وضوء ولهب. الانسان مثلاً: الروح مش هي الجسد والجسد مش هو النفس والنفس مش هي الروح. أي إنسان عبارة عن نفس وروح وجسد. النفس هي اللي بنحس وبنشعر بيها. الروح هي سبب الحياه اللي فينا واللي هي نسمه من روح الله لما خلقنا. والجسد هو اللي بنمشي ونتحرك ونعمل ونأكل به.
4.3. Sylvia Hanna 03 مارس 2015 - 19:36 بتوقيت القدس
الإله الحقيقي
الإله الحقيقي هو الله وهو يسوع وهو الروح القدس. دول مش ثلاثة دول واحد. يسوع هو ابن الله (الذي ينفذ أفكار الله - هو اللي خلق العالم وهو اللي فدى العالم وهو اللي هيدين العالم في يوم القيامة). والروح القدس هو روح الله. زي ما الجسد ينفذ أفكار العقل، وزي ما الجسد يهمد عشان النفسية (النفس) تعبانه أو النفسية تتعب عشان الجسد مريض أو زي ما الروح تبتعد عن الله لأن الجسد مريض وبالتالي فالعقل مريض غير قادر على التفكير أو قراءة كلمة الله او الصلاة… هكذا هي العلاقة بين الله ويسوع والروح القدس.
4.4. لانك لا ترغب بفهم الرب 06 مارس 2015 - 00:07 بتوقيت القدس
الاله الحقيقي
الرب ليس شخص واحد بل اله يا من لا تعرف حب الله. المسلم يقول محمد صلى الله عليه وسلم. هلا بك ان تشرح لي ماذا يقول الله عندما يصلي على نبيك. هل لله اله كي يصلي له؟
4.5. أبن المسيح 07 مارس 2015 - 17:42 بتوقيت القدس
الرد على رقم (4)
نحن نـؤمن بإله واحد لا شريك له، غير محدود، مالئ السموات والأرض، خالق الكل، أزلى قبل الأكوان، أبدى لا نهاية لملكه. وهذه العقيدة واضحة تماماً فى الإنجيل المقدس، كما يلى: (1) السيد المسيح نفسه وضح هذه العقيدة عندما سأله أحد اليهود عن أعظم الوصايا، قال في (مر12: 29): "إن أول كل الوصايا هي اسمع يا إسرائيل، الرب إلهنا رب واحد" (2) ومعلمنا بولس الرسول أكد هذه الوحدانية بقوله في (رو3: 30): "لأن الله واحد" (3) والقديس يعقوب الرسول يضيف قائلاً في (يع2: 19): "أنت تؤمن أن الله واحد حسنا تفعل والشياطين يؤمنون ويقشعرون" وبرغم معرفة الشياطين بهذه الوحدانية إلا أنهم يصورون للناس بأننا مشركون بالله ونؤمن بثلاثة آلهة. (4) ولقد أخذ من هذه النصوص وغيرها التى يذخر بها الكتاب المقدس أخذ أباؤنا القديسون قانون الإيمان الذى تردده كنائس العالم على مدى الأجيال قائلين: "بالحقيقة نؤمن بإله واحد ... خالق السموات والأرض ما يُرى وما لا يُرى" ** من هذا يتضح أننا نؤمن بإله واحد وليس بثلاثة آلهة. إن عقيدة التثليث لا تعنى مطلقاً وجود ثلاث آلهة، كما يتوهم البعض، ولكننا نؤمن بالله الواحد في ثالوث وليس ثلاثة. ومفهوم هذه العقيدة ببساطة هو أن هذا الإله الواحد الكائن بذاته: (1) له قلب محب (2) وله عقل حكيم (3) وله روح حيٌّ
4.6. أبن المسيح 07 مارس 2015 - 17:55 بتوقيت القدس
ويكمل لرد على رقم (4)
تسمياتنا للثالوث بالآب والإبن والروح القدس؟ أولا: (1) نقصد بتعبير الآب: هو قلب محبة الله. (2) وتعبير الإبن: هو عقل حكمة الله. (3) والروح القدوس هو روح حياة الله. ثانيا: (1) أحب أن أوضح أن هذه التسميات [أب وإبن] لا يُفهم منها وجود علاقة جسدية كما فى المفهوم البشرى، حاشا. (2) كما أن هذه التسميات ليست من اختراع إنسان، بل هى كلمات الوحى الإلهى فى الكتاب المقدس. (9) يمكن أن تذكر لنا الآيات الكتابية التي توضح هذه العقيدة؟ : (1) قال السيد المسيح لتلاميذه (مت28: 19): "اذهبوا إلى جميع الأمم وعمدوهم باسم (وليس باسماء) الآب والإبن والروح القدس"، فهنا الوحدانية واضحة في قوله: عمدوهم بإسم، وليس بأسماء. وكذلك التثليث واضح جدا في قوله: "الآب والإبن والروح القدس" (2) ولقد أكد هذا الأمر معلمنا يوحنا الرسول بقوله (1يو5: 7): "فإن الذين يشهدون فى السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد"، وهنا نرى أيضاً الثالوث واضحا بقوله: الآب والكلمة والروح القدس. والوحدانية واضحة في قوله: وهؤلاء الثلاثة هم واحد.
5. نرمين 01 مارس 2015 - 18:07 بتوقيت القدس
تعليق تعليق
الذي لا يشاء موت الخاطي
6. حسناء 03 مارس 2015 - 22:49 بتوقيت القدس
التعليق على الداعشي االذي اصبح مسبحي التعليق على الداعشي االذي اصبح مسبحي
اللذي يريد ان يؤمن ويصدق هو حر و اللذي ﻻ يريد هو حر...قال القديس حرديني الشاطر بيخلص نفسه ...اذا من هو الشاطر؟
7. Alex 18 مارس 2015 - 01:12 بتوقيت القدس
الرب العظيم الرب العظيم
مرحبا أصدقاء. أنا من روسيا. يسوع المسيح - الله
8. اسماعيل سليمان 22 ابريل 2015 - 14:18 بتوقيت القدس
ان الدين عند الله الاسلام ان الدين عند الله الاسلام
تكلم مع الله ولا المسيح ولاروح القدس حتي الان النصاري لا يعرفون الي من يصلوا،ثم ثانيا الاسلام برئ من داعش حتي انو الرسول صلي الله عليه وسلم حذرنا من امثالهم وقال:"سيكون في اخر امتي قوم سفهاء الاحلام حدثاء الاسنان يقراءون القراءن ولا يكاد يجاوز حلوقهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية فإذا لاقيتموهم فأقتلوهم فإن في قتالهم اجر عند الله يوم القيامة"اخرجه البخاري. من الاحسن لكم ان تسلموا كما اسلم سيدنا المسيح عليه السلام وموسي عليه السلام ونحسبهم الان في الجنة اما انتم فحرفتكم كتبكم السماوية،والله يهدينا ويهديكم
8.1. سالم العراقي 02 ابريل 2016 - 16:50 بتوقيت القدس
رد علئ اسماعيا سليمانمن السودان
يوجد في الاسلام لي 6600 حديث والبخاري ليسه بعربي واتئ من بعدمحمد بسنين طويله لقد تركتم القؤئان واتبعتم البخاري وابن القيم والترمذي ووالئ اخره منخرافات لهم عنينالاسلامي لماذا تضحكونعلا نفسكمبل الكذب والئ متئ تسترون بل الكذب علئ االه والناس ايها العميان افتحو بصيرتكم وانضرو الحقيقه وهيه امامكم والاسلام مبروكلكم ياجهلاء
9. اشرف 04 يونيو 2015 - 18:26 بتوقيت القدس
رد لرقم 8 يا اسماعيل هو ايه ده انت كنت شاهد على المسيح لما اعلن اسلامه ههههههههههه انت اهبل ولا عم ت رد لرقم 8 يا اسماعيل هو ايه ده انت كنت شاهد على المسيح لما اعلن اسلامه ههههههههههه انت اهبل ولا عم ت