قاعدة بيانات جديدة لتتبع اضطهاد المسيحيين حول العالم

في خطوة مهمة لزيادة الوعي بأزمة الاضطهاد الديني حول العالم، أطلق مركز مراقبة قاعدة بيانات أولى من نوعها مفتوحة المصدر تسمح للناس بتتبع حوادث الاضطهاد الديني العنيف.
22 يناير - 05:56 بتوقيت القدس
قاعدة بيانات جديدة لتتبع اضطهاد المسيحيين حول العالم
لينغا

مع تفاقم الاضطهاد ضد المسيحيين حول العالم، أطلق مركز المراقبة قاعدة بيانات جديدة تُعتبر الأولى من نوعها مفتوحة المصدر تسمح للناس بتتبع حوادث الاضطهاد الديني العنيف.

فقد تعاونت هيئة الإغاثة المسيحية العالمية والمعهد الدولي للحرية الدينية في إنشاء قاعدة بيانات الحوادث العنيفة ( VID )، والتي يُطلق عليها "أول وأكبر مجموعة بيانات عالمية للحرية الدينية على أساس الأحداث".

تتعقب قاعدة البيانات آلاف حوادث الاضطهاد بدءًا من بيانات عام 2022، بما في ذلك عمليات القتل والاختطاف والزواج القسري والاعتقال وغيرها من أعمال الاضطهاد. ويمكن للمستخدمين البحث حسب الدين والبلد والجاني.

وقال ديفيد كاري، الرئيس التنفيذي لجمعية الإغاثة المسيحية العالمية، إن قاعدة البيانات هذه ستساعد في إعطاء صوت للمضطهدين المسيحيين وغيرهم من ديانات واثنيات اخرى في جميع أنحاء العالم.

وأضاف كاري: "أنا قلق بشأن النمو الهائل في الاضطهاد الديني، سواء كان اضطهاد المسيحيين، وهي أكبر أقلية تواجه اضطهادًا شديدًا، أو معاداة السامية"، محذرًا من وجود "حكومات وطغاة ومتطرفين" شيطانيين يريدون السيطرة على الميول الدينية للناس.

وأشار كاري إلى محنة مجموعات اخرى غير مسيحية مثل الإيغور الذين حشدتهم الصين ووضعتهم في معسكرات الاعتقال. بالإضافة إلى ذلك، تواجه دول مثل نيجيريا أزمات اضطهاد متصاعدة، حيث يتم ذبح المسيحيين من قبل المتطرفين المسلمين بمعدل سريع.

وقال كاري إن الاضطهاد مصيبة يجب فضحها ووقفها. "أنا اتبع يسوع المسيح، وأريد دعم الكنيسة والمؤمنين المضطهدين، أينما كانوا، لممارسة عقيدتهم، وعبادتهم، وقراءة كتابهم المقدس في سلام، بتهذيب، داخل أي بلد وسياق هم فيه".

يأمل كاري أن تساعد قاعدة بيانات VID في إلهام المسيحيين على معرفة المزيد عن أنواع الاضطهاد الرهيبة التي تجتاح العالم.

وقال: "نحن بحاجة إلى الاستيقاظ من سباتنا وإدراك أننا مدعوون للصلاة من أجل الأشخاص المضطهدين باسم يسوع، ورعاية ودعم الأشخاص الذين يُضطهدون من أجل اسم يسوع، والمحتجزين من أجل اسم يسوع، والمختطفين من أجل اسم يسوع". "نحن بحاجة إلى الدفاع عن هذه الحرية.... أريد للكنيسة أن تستيقظ."
 

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا