لبنان: المسيحيون غاضبون من تصريحات عون في الفاتيكان

نفى رئيس الحكومة اللبنانية ميشيل عون خلال زيارته للفاتيكان ان يكون لحزب الله الشيعي اي تأثير أمني على الشارع اللبناني، وأصرّ على ان سلاحهم للمقاومة ضد اسرائيل..
23 مارس - 08:27 بتوقيت القدس
لبنان: المسيحيون غاضبون من تصريحات عون في الفاتيكان
المدن، لينغا

استفزت تصريحات رئيس الجمهورية اللبنانية ميشيل عون خلال زيارته للفاتيكان غالبية اللبنانيين وخاصة المسيحيين، حيث اعتبر حزب الله مكوّن من مكونات الشعب اللبناني ويجب التعايش معه لحل المشاكل وبناء الدولة اللبنانية، ونفى أن يكون لحزب الله أي تأثير أمني في الداخل اللبناني، أو أن تكون لهذا السلاح تأثيرات سلبية في الوضع السياسي العام، بل أصرّ على إن هذا السلاح هو سلاح مقاومة حصرًا ضد الاحتلال الاسرائيلي، ما دفع ناشطين على مواقع التواصل إلى رفع شعار "ميشال عون لا يمثلني". 

ومما زاد في استفزازه عندما صرّح عون بأن حزب الله يحمي المسيحيين، سبباً في إشعال غضب المعلقين، معتبرين أن الوجود المسيحي في الشرق يعود إلى ألفي عام، مرت عليه العديد من الاحتلالات والهجرات، إلا أنه تمكن من الصمود وهو الآن قادر على الدفاع عن نفسه من دون الحاجة إلى حزب الله لحمايته كما لو أنه قاصر.

كما تناقل ناشطون صوراً وأحداثاً كان كان فيها سلاح حزب الله موجهاً ضد المسيحيين وليس دفاعاً عنهم، كأحداث الطيونة التي وقعت على خلفية محاولة "الثنائي الشيعي" إزاحة القاضي طارق البيطار عن ملف التحقيق في انفجار مرفأ بيروت.

لم يتبق لميشال عون وفريقه السياسي إلا حزب الله منقذاً قبيل الانتخابات النيابية، حيث يعول التيار الوطني الحر على الحزب لرفده بالأصوات في المناطق الشيعية حيث يعاني التيار ضعفاً في شعبيته. لذلك لا يتوقف رئيس الجمهورية ورئيس التيار الوطني الحر، عن تقديم التنازلات وإعطاء صكوك براءة لحزب الله وبيعه المواقف الداعمة له ولسلاحه أمام العالم، رغم مواقف سابقة لعون تعود إلى ما قبل التحالف مع الحزب، يتهمه فيها بالارهاب ويطالب بنزع سلاحه وهو ما استذكره عدد من الناشطين في مواقع التواصل.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا
قد يهمك ايضا