دانت الكنيسة الرسولية الأرمنية، السبت، تدنيس كاتدرائية المسيح المخلص القدوس في مدينة شوشا بإقليم قره باغ بعد دخول عسكريين أذربيجانيين إلى المدينة.

وبحسب بيان صدر عن الكنيسة فإنه "في ليل 9 إلى 10 نوفمبر، بعد توقيع اتفاق حول وقف إطلاق النار والأعمال القتالية في أرتساخ (الاسم الأرمني لقره باغ) من قبل زعماء أرمينيا وأذربيجان وروسيا، قام الأذربيجانيون الذين اجتاحوا مدينة شوشي (التسمية الأرمنية لشوشا) في أرتساخ بتدنيس كاتدرائية المسيح المخلص القدوس (غزانتشوتسوت)، تاركين آثارهم على الجدران الخارجية والداخلية للكنيسة".

البيان وصف الأمر بأنه عمل تخريب سافر ووجه من أوجه التعصب. فيما ناشد المجتمع الدولي والمنظمات الجامعة بين الأديان والكنائس إعلاء صوتها واتخاذ خطوات لازمة لمنع سلطات أذربيجان من إبداء مثل هذه النعرات الهمجية والمعادة للأرمن ضد آثار ومنشآت دينية وثقافية".

جدير بالذكر انه في ليلة 10 نوفمبر، أصبح معروفًا أن أرمينيا وأذربيجان وروسيا وقعوا اتفاقًا لوقف الأعمال العدائية في كاراباخ وإدخال قوات حفظ سلام روسية إلى المنطقة. سبق ذلك سقوط شوشي. أشعلت "صفقة" كاراباخ احتجاجات في أرمينيا ضد رئيس الوزراء نيكول باشينيان، الذي وقع على "استسلام". بدأ سكان كاراباخ في حرق منازلهم حتى لا يحصل عليها مرتزقة أذربيجان.