بعد إعلان الرئيس الأمريكي المقترحات السياسية في خطته للسلام في الشرق الأوسط والمعروفة  بصفقة القرن، أوضح البطريرك الماروني الكاردينال، مار بشارة بطرس الراعي، موقف الكنيسة المارونية في لبنان من التوطين، مشددا على أن الكنيسة لا تريد توطين الفلسطينيين ولا السوريين في البلاد.

وبحسب ما نقلت لينغا، فإن الخطة التي كانت الولايات المتحدة قد كشفت عن مضمونها الاقتصادي قبل فترة وجيزة في مؤتمر عقد في البحرين، تتحدث عن استثمار في المنطقة بقيمة نحو 50 مليار دولار، سيخصص منها 6.3 مليار دولار للبنان، حيث يدور الحديث عن توطين الفلسطينيين في دول الشتات لإنهاء قضية اللاجئين.

وقال الراعي قبيل سفره إلى روما، اليوم الخميس، إنه سيتطرق خلال لقائه مع البابا فرنسيس في الفاتيكان إلى موضوع التوطين، معتبرا أن "هذه نقطة أساسية وموجودة في الدستور اللبناني، ونحن لا نريد توطين الفلسطينيين ولا السوريين، ولا بد من عودتهم إلى بلدانهم".

وتعقيبا على الاوضاع المتأزمة في لبنان في الفترة الحالية قال الراعي: "علينا أن نظهر الاهتمام بمؤسساتنا الدستورية و​الحكومة​، لأنه في حال عدم وجود مؤسسات دستورية، فهذا يعني الشلل في ​الدولة​".

جدير بالذكر ان لبنان يستضيف 12 مخيما للاجئين للفلسطينيين بالاضافة الى عدة مخيمات للسوريين. وكان من المقرر إجراء يوم احتجاجي على خطة ترامب في المخيمات يوم الأربعاء، بما في ذلك الإضراب العام والمسيرات والتجمعات.