طلب جلين ديفيز، رئيس أساقفة الكنيسة الإنجليكانية بأستراليا من المؤيدين لزواج المثليين مغادرة الكنيسة والانضمام الى كنيسة اخرى توافق على ميولهم الجنسية بدلاً من خيانة تعاليم المسيح التي وردت في الكتاب المقدس.

جاء ذلك خلال كلمته أمام السينودس الحادي والخمسين لإيبارشية سيدني عاصمة ولاية نيو ساوث ويلز، حيث أكد ديفيز على ان دور الكنيسة هو التبشير بالمسيح وليس العمل على تغيير معتقداتنا وتعاليمنا من اجل ارضاء شهوات وملذات العالم التي تعمل على تدمير الكنيسة.

وأضاف ديفيز ان الكنيسة الإنجليكانية لا يمكن ان تبارك زواج المثليين ولن تقبل بمباركة الخطية.

وفي وقت سابق قررت إيبارشية سيدني الإنجليكانية باستراليا، فرض حظر كامل على إقامة زواج المثليين بكنائسها وممتلكاتها كذلك حظر الترويج لزواج المثليين داخل المقرارات والمدارس التابعة للايبارشية طبقا لمعتقداتها الكنسية بعيدا عن السياسة وهناك جدل دائر الآن حول أحقية إقالة المعلمين المثليين من المدارس الإنجليكانية .

الجدير بالذكر ان الحكومة الاسترالية وافقت على مشروع قانون زواج المثليين في نوفمبر 2017 بعد استفتاء شعبي وسط معارضات مطارنة واساقفة الكنائس الاسترالية بجميع طوائفها وعدد من اعضاء برلمانات الولايات والبرلمان الفيدرالي.