خلال استقباله البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو، بطريرك الكلدان الكاثوليك، وعددا من المطارنة، حث رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، الأحد، على عودة العراقيين المسيحيين المهاجرين إلى بلادهم.

وقال الكاظمي، إن "العراق بلد الجميع، وأن المسيحيين هم أبناء البلد الأصلاء، ولا يوجد فرق بين أبناء البلد الواحد، فالجميع شريك في بناء مستقبل العراق".

وأضاف: "نحن جادون لتقديم المساعدة لأهلنا المسيحيين، وحل مشاكلهم، ويسعدنا أن يعود المسيحيون إلى العراق، ويساهموا في إعماره، فالعراقيون بكل طوائفهم تواقون لعراق جديد يؤمن بالسلام ويرفض العنف".

البطريرك ساكو أعرب عن أمله بأن يستمر "نهج الكاظمي" لتلبية تطلعات الشعب، وتمكنه من معالجة الكثير من التحديات التي تواجه البلد.

وأضاف أن "الكنيسة تدعم خطوات الكاظمي باتجاه تحقيق الأمن والاستقرار لعموم العراق".

وأشار ساكو إلى أن "المسيحيين يعتزون بهويتهم العراقية، وقد باتوا يشعرون بالاطمئنان أكثر، في ظل التعاطي الجاد لحكومة الكاظمي مع ملف المسيحيين".