تحدث رئيس الكنيسة الكاثوليكية في إنجلترا وويلز، الكاردينال فينسنت نيكولز، عن "رعبه" من الانفجار الضخم في بيروت والذي أودى بحياة 135 شخصًا على الأقل وجرح 5000 آخرين.

وبحسب ما نقلت لينغا، فقد قال: أضاف الانفجار الذي وقع في ميناء بيروت أزمة أخرى إلى بلد يعاني بالفعل من اضطرابات اقتصادية واجتماعية، حيث شرد ما يقدر بنحو 300 ألف شخص بسبب الكارثة.

وفي رسالة إلى الكاردينال اللبناني بشارة بطرس الراعي، قال نيكولز إنه "يصلي بجدية" من أجل جميع المتضررين.

وقال "هذه مأساة ذات أبعاد هائلة لهذه المدينة وللبنان كله."

"أصلي اليوم بجدية من أجلكم جميعًا. أعلم أن الكثير من الناس سيفعلون ذلك، خاصة داخل المجتمع الكاثوليكي في إنجلترا وويلز".
أصلي من أجل أولئك الذين فقدوا أرواحهم وأسرهم.

"أصلي من أجل المصابين ومن ينقذهم. أصلي من أجل الذين أصبحوا بلا مأوى أو مهجرين خلال هذا الحدث الرهيب."

وكانت قد حذرت كريستيان إيد من أن تدمير الميناء - البوابة الرئيسية إلى لبنان لواردات الحبوب - سوف "يزيد من" نقص الغذاء الحالي في البلاد.

وقالت "مخازن الحبوب في الميناء دمرت بالكامل."
واضافت ان "هذا الانفجار زاد من سوء الوضع سوءا - حيث يتزايد عدد اللبنانيين المعرضين للعوز - ولا يمكن ان يأتي في وقت اسوأ بالنسبة للبلد المحاصر".