بأصوات نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم، الذي ينتمي إليه أردوغان، رفض البرلمان التركي مجددا مقترح تحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد.

وفيما امتنع نواب حزبي الشعب الجمهوري والشعوب الديمقراطي الكردي عن التصويت، صوت نواب العدالة والتنمية بالرفض، على المقترح الذي تقدم به "حزب الخير" الذي طالب بتحويل المتحف إلى مسجد وفتحه للصلاة.

وقال نائب حزب العدالة والتنمية محمد موش، "إننا نرفض اليوم مقترح تحويل آيا صوفيا إلى مسجد لكننا سنتخذ الخطوات اللازمة لفتح آيا صوفيا في شهر يوليو المقبل".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أثار جدلا، بعد أن ظهر في متحف آيا صوفيا بالذكرى 567 لغزو اسطنبول وقرأ سورة الفتح، ثم أعلن عن اتخاذ خطوات من أجل إعادة فتحه للعبادة مرة أخرى.

وقال أردوغان حينها إن الشعب التركي هو من سيحدد مصير "آيا صوفيا"، مضيفا أنه "من الممكن أن يجري السائحون زيارات لآيا صوفيا بصفته مسجدا، مثله مثل السلطان أحمد. ستتم إقامة الصلاة في آيا صوفيا، وقراءة سورة الفتح".

واعتبر أردوغان الاحتجاج اليوناني على خططه لتحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد، تدخلا في الشؤون التركية.