دعا الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو إلى يوم وطني للصلاة والصوم هذا الأحد "لتحرير البرازيل من جائحة الفيروس التاجي الشرير".

بعد انتقادات وجهت لحكومته بسبب العدد المتزايد من الوفيات المرتبطة بالفيروس التاجي، التقى بولسونارو مع عدد من القساوسة الإنجيليين.

وبحسب ما نقلت لينغا، قال لمحطة إذاعة جوفم بان Jovem Pan بأنه "مع الرعاة والقادة الدينيين سيدعو إلى يوم صيام من قبل البرازيليين حتى تتمكن البرازيل من تحرير نفسها من هذا الشر بأسرع وقت ممكن".

ذكرت شبكة CBN News سابقًا أن بولسونارو أكد إيمانه بالرب يسوع أثناء حضوره مهرجانا مسيحيا في فبراير.

حتى يوم الجمعة، ارتفعت حالات COVID-19 في البرازيل إلى 9056، بينما زادت الوفيات من الفيروس من 299 إلى 359.

في الشهر الماضي، أثبت فحص مديرة اتصالات بولسونارو إيجابية الفيروس، بعد أيام فقط من السفر مع بولسونارو إلى لقاء مع الرئيس ترامب في فلوريدا.

وقال عضو الكونجرس البرازيلي ماركو فيليسيانو، وهو أيضا راعي إنجيلي، "البرازيل في أزمة خطيرة. قوى الشر تصعد ضد رئيس مسيحي يتقي الله ومدافع عن الأسرة. يوم الأحد سيكون يوم صيام".

أحد القساوسة غرد بالتأييد، قائلاً: "دعا الرئيس بولسونارو البرازيليين إلى صيام وطني وصلاة توبة يوم 5 أبريل".