إن "وباء" المشردين في الولايات المتحدة يزداد سوءًا، والأمر متروك للكنيسة لتكثيف الجهود للتخفيف من التشرد والإدمان في مجتمع مهووس بالراحة والأمان.

هذا ما قاله القس ماثيو بارنيت، مسؤول مركز الأحلام في لوس أنجلوس، وهو مبنى مساحته 400000 قدم مربع يضم ويساعد العائلات المشردة والمحاربين القدامى والأطفال الذين تجاوزوا سن الحضانة ويحتاجون إلى مكان للعيش فيه، بالاضافة الى ضحايا الاتجار بالبشر والأشخاص الذين يعانون من الإدمان - كل ذلك مجانًا.

وبحسب ما نقلت لينغا، قال بارنيت لصحيفة كريستيان بوست "إن هذا الوباء لا يشبه أي شيء رأيته على الإطلاق ويبدو أنه يزداد سوءا." "نحن نقاتل يوما بعد يوم. نذهب إلى المتنزهات ونطعم الناس، ونتحدث معهم ونوفر المأوى. ننفق الكثير من الوقت لمجرد التعرف عليهم. نسعى لخلق الاتصال، هذه هي الطريقة الوحيدة لحل مشكلة المشردين. يمكنك منح سكن مجاني ولكن إذا لم يكن هناك تغيير في القلب أو علاقة شخصية مع المشرد، فسيكون من الصعب جعله يمر بأي شيء يتعامل معه. لقد أوصلتهم الحياة إلى مكان يريدون قطع الاتصال فيه مع الجميع."

وأضاف: "إن وظيفة الكنيسة هي تزويدهم بنقطة الاتصال هذه". وفقا لبارنيت، فإن المفاهيم الخاطئة المحيطة بمجتمع المشردين عديدة.

يعتقد الناس أن كل شيء يتعلق بالصحة العقلية". "لكن في كثير من الأحيان، تكون المشكلة هي إدمان المخدرات. بمجرد دخولهم في برنامج مثل برنامجنا، وهو لمدة عام واحد، نرى الحياة تتكشف. نبدأ في رؤية شفاء العقل وانتعاشه. بالطبع، الصحة النفسية مشكلة وكل شخص مدمن على المخدرات متضرر عقليًا، لكننا رأينا الكثير من الشفاء والإصلاح يحدث عندما يصبحون رصينين ويرفعون من حولهم.

وقال بارنيت إن هناك فكرة خاطئة أخرى مفادها أن العديد من الأشخاص المشردين "ذهبوا بعيدا جدا وفاتهم الأوان للتغيير". "الأمر كله يتعلق بالعلاقة. لقد أدركنا أن الطريقة الوحيدة لإخراج شخص ما من تلك الحلقة هي الظهور والتواجد معهم. بعض الناس كانوا بلا مأوى لمدة ثلاث سنوات".

وشدد على أن التشرد لا يكون دائمًا نتيجة "الخيارات السيئة"، لأن العديد من الناس "ببساطة لا يمكنهم دفع فواتيرهم لبضعة أسابيع وينتهي بهم المطاف بلا مأوى".

بدأ شغف بارنيت بـ المتشردين في سن مبكرة حيث كان يسافر مع والده إلى المدينة كل يوم أحد ليأخذ الأشخاص المشردين ويجلبهم إلى الكنيسة.

"لقد كان والدي ناجحًا جدًا وذو بصيرة، وكان لديه الكثير من الصبر عندما يتعلق الأمر بالدعوة التي منحه إياها الله". "كان يصطحب الناس الى الكنيسة ويأكلون معا بعد ذلك. لقد أثرت مشاهدة لطف والدي وتعاطفه على خدمتي بعمق".

في وقت من الأوقات، تم إدراج كنيسة بارنيت، كنيسة دريم سيتي في فينيكس، أريزونا، كواحدة من أسرع الكنائس نموًا في أمريكا. في ذلك الوقت التقى 200 من أعضاء الكنيسة الأغنياء مع القس وقالوا: "إن كنيستكم مؤثرة. لقد لاحظنا أنك تنقل أشخاصًا بلا مأوى وهذا يؤثر ايجابيا على كنيستنا".

الآن، بعد حوالي 26 عامًا من تأسيسها، تتكون شبكة مركز الأحلام من أكثر من 150 مركزًا تساعد الأفراد والمجتمعات في جميع أنحاء العالم.

في كتابه الجديد، "خطوة صغيرة واحدة: مغامرة تغيير الحياة في اتباع الله، يشارك بارنيت قصصًا من حياته لتشجيع المسيحيين على التركيز على خدمة الآخرين من خلال الانتباه ببساطة إلى احتياجات أولئك الذين وضعوا في مساراتهم ثم القيام ما في وسعهم لتلبية تلك الاحتياجات.