(اشعياء 53)

رُفع الستار وانكشفت حجب الزمان أمام اشعياء النبي الرائي الذي لقب بالنبي الأنجيلي، لما سيحدث بعد سبعة قرون من الزمان. نراه يصف مشاهد عجيبة كأنها لقطات سينمائية سريعة ومتتالية، هو غير مدرك او مستوعب تماماً انها تروي قصة الحب العجيب للمسيا المنتظر الذي هو مشتهى الأجيال. نراه يكتب هذه الرؤى المدهشة التي احتار البشر في فهمها واحتار الكهنة في سبر أغوارها واحتار اليهود في معرفة ابعادها. انه يصف ما رآه من منظر العبد العاقل المتسامي الجميل والراقي جداً منظر بشع فيقول: "لا صورة له ولا جمال".

صلب المسيح

هنا نرى اربعة مشاهد رئيسية في هذه الصورة موصوفة على نحو بديع:

المشهد الأول: العبد المتسامي
يفتتح هذا المشهد بهذه العبارة "هوذا عبدي يعقل يتعالى ويرتقي ويتسامى جداً" (اش 13:52). نرى العبد دائما يفتخر بسيده، لكننا نرى هنا السيد له كل المجد يفتخر بعبده الذي وضع نفسه واطاع حتى الموت موت الصليب. "يعقل يتعالى" اذ نراه في مشهد جليل على الجبل يعلم التطوبيات وينطق بأعظم ما نطق به بشر فيأخذ بلب سامعيه، ولما لا وهو العقل الناطق او النطق العاقل. أننا نسمع الناس يشهدون عنه "لم يتكلم إنسان قط مثل هذا لانه يتكلم بسلطان وليس كالكتبة والفريسيين". نشاهده وهو يشفي السقماء المصابين بامراض واوجاع مختلفة، فالمجانين يصيرون عقلاء، المصروعين متزنين، المفلوجين ماشين والعمي مبصرين والحزانى فرحين والمساكين مبشرين والموتى مقامين.
ثم نراه في صورة أخرى "يرتقي ويتسامى جداً" في مشهد عجيب قبل الصليب، عند قبر لعازر الميت منذ أربعة أيام وقد أنتن، نسمع صوته العظيم "لعازر هلمّ خارجاً"، ولدهشة الجموع يخرج الميت وهو مازال ملفوف بالاكفان فيقول حلّوه ودعوه يذهب فمجد الجموع الله وابن الله. ثم نراه "كالملك المنتصر" وهو داخل الى أورشليم والجموع تلقي بالملابس تحت قدميه وتلوح بأغصان الزيتون وسعف النخيل هاتفه له "مبارك الملك الآتي باسم الرب. سلام في السماء ومجد في الاعالي" (متي19: 28). لقد استقبله الشعب كالملك الظافر المنتصر وفي هذا المشهد نجده يتسامى جداً.

المشهد الثاني: العبد المشوّة
هنا ينقلب المشهد الى النقيض من الجمال والسمو والرقي، والأبرع جمالاً من بني البشر الى "لا صورة له ولا جمال فننظر اليه ولا منظر فنشتهيه". لقد كان منظره كذا مفسداً ومشوهاً بطريقة بشعة. نرى فيها عمل الاشرار والخطاه بعد القبض عليه في جسيماني، ويصف النبي هذا المشهد فيقول "من الضغطة والدينونة أخُذ" من معصرة الألم الى المحاكمات حيث ربطوا يديه ووقف في تحقيق واستجوابات مستمرة من بيت حنان الى بيت قيافا ثم وضعه في السجن الى الصباح لحين انعقاد مجمع السنهدريم والحكم عليه بالموت بشهود زور، ثم ارساله الى الوالي الروماني لكي ما يصدق على حكمهم، ثم يرسله الى هيرودس الذي كان يريد ان يراه، فيشاهده وهو مخذول محتقر ومتروك من الناس، يطلب آية فلا يعطيه ويستجوبه فلم يفتح فاه، فيستهزء به هو وجنوده امعاناً في السخرية ويلبسه ثوب ارجواني ويرده الى بيلاطس الذي يأمر بجلده. ثم نري الدم يغطي جسده الكريم ولسان حاله يقول:
"بذلت ظهري للضاربين وخدي للناتفين، وجهي لم استر عن العار والبصق"(اشعياء 50: 6). فيصير كإنه "محتقر ومخذول من الناس رجل اوجاع ومختبر الحزن وكمستر عنه وجوهنا محتقر فلم نعتد به".

المشهد الثالث: العبد المتألم
تتجسد قمة المأساة في هذا المشهد وهو البار القدوس الذي لم يفعل خطية ولم يعرفها، نراه في مقارنه مع قاتل ولص، ويختار الشعب أن يطلق سراح بارباس المذنب ويطلب ان يصلب البريء، حينئذ نرى بيلاطس يأتي به، بعد جلده وعلى رأسه اكليلا من الشوك لابسا ثوب ارجوان (يوحنا 19: 2) أمام الجموع الصارخة وهو يعلم ا