في المسيحية لا توجد جنة في السماء

الفردوس هو التعبير عن ملكوت الله في السماء، وليس هو جنة وبساتين وانهار واكل وشرب و زواج.
21 مايو - 08:07 بتوقيت القدس
في المسيحية لا توجد جنة في السماء

الكثير من الاخوة المسيحيين يكتبون عند فقدان عزيز من احد اقربائهم او اصدقائهم بالفيس بوك :    الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته . او (عزائنا انه في الجنة).  

اخوتي في المسيح، الجنة خلقها الله عندما خلق آدم وحواء ووضعهما فيها، خلق الله آدم من تراب الأرض  ووضعه في تلك الجنة ذات البساتين والأشجار المثمرة ليتنعم بحياة رغيده فيها. اقرأؤا سفر التكوين لتعرفوا اين هي الجنة، كانت الجنة تقع شرق عدن على الأرض وليست في السماء، تحيط بها أربع أنهار ومنها سيحون وجيحون و حداقل (دجلة) والفرات. تذكروا جيدا ان الكتاب المقدس قال ان الجنة كانت على الأرض وليست في السماء . تلك الأنهار موجودة لحد الآن على الأرض، وهذا يدل على ان الجنة على الأرض وليست في السماء .آدم لم يكن يعيش في السماء وهبط على الأرض بعد العصيان  لأنه موجود منذ خلقه الله على الارض . كل ما في الجنة من مخلوقات الله هي من مكونات الأرض نباتات واشجار وحيوانات وانهار ومياه وآدم وحواء. وهذه لا وجود لها في السماء .

بعد عصيان آدم وحواء ومخالفتهما تعاليم الله ووصيته بعدم الأكل من شجرة معرفة الخير والشر، طردهما الله من الجنة عقابا على عدم طاعتهما و مخالفتهما وصيته، ولم يعد للجنة بعد ذلك وجود ولا  ذكر في الكتاب المقدس .اي الجنة انقرضت من سطح الأرض والى الأبد ولم يعد لشجرة الحياة وجود .

بعد موت الأنسان يبقى الجسد في باطن الأرض ويتحلل الى عناصر التربة التي خلق منها ويعود ترابا مع الوقت كما كان قبل الخلق. في الإيمان المسيحي ، يرقد جسد المتوفي في القبر على رجاء القيامة، الجسد يفنى ، اما الروح فلا تموت، تبقى خالدة وتعود الى ربها بأنتظار يوم الدينونة والحساب .

لا ينتقل الموتى الى الجنة في السماء بعد موت الجسد حتى الابرار والقديسين والصالحين، لأن لا وجود للجنة المادية في السماء مطلقا، الكثير من المسيحيين يتوهمون خطأ ان المتوفي سيذهب للجنة لأنهم تعلموا هذا من المسلمين الذين تعايشوا معهم في البلاد العربية والإسلامية. ديننا المسيحي يعلمنا ان الجسد يرقد على رجاء القيامة لحين الحساب في يوم الدينونة . ولا توجد جنة في السماء لإستقبال المؤمنين، الجنة كانت ارضية فقط صححوا افكاركم .

فكرة الانتقال الى الجنة أخذناها من أتباع دين آخر، من الذين عشنا سنوات طويلة معهم وتأثرنا بما يؤمنون به وما سمعناه عنهم من ما يعتقدون به . فهم يؤمنون بوجود الجنة وفيها أشجار وبساتين وفواكه وانهار خمر ولبن وعسل وفيها واكل وشرب وزواج من حور العين ، نساء باكرات خلقن لممارسات جنسية وامتاع الذكور من المسلمين.

في المسيحية، بعد موت الجسد تنتقل الروح الى السماء بانتظار الدينونة العادلة. الأبرار يذهبون الى ملكوت الله باجساد نورانية كملائكة الله، ليس هناك لا اكل ولا شرب ولا بساتين ولا زواج ولا آلام أو أمراض ولا ولادات. لأن في الملكوت لا تعيش اجساد مادية بل اجساد نورانية كالملائكة .

يعيش الأبرار خالدين للأبد في ملكوت السموات وفردوس النعيم الأبدي مثل الملائكة لايزوجون ولا يتزوجون . هذا ما علمنا اياه السيد الرب يسوع المسيح ، حيث قال : " فِي بَيْتِ أَبِي مَنَازِلُ كَثِيرَةٌ، وَإِلاَّ فَإِنِّي كُنْتُ قَدْ قُلْتُ لَكُمْ. أَنَا أَمْضِي لأُعِدَّ لَكُمْ مَكَانًا، وَإِنْ مَضَيْتُ وَأَعْدَدْتُ لَكُمْ مَكَانًا آتِي أَيْضًا وَآخُذُكُمْ إِلَيَّ، حَتَّى حَيْثُ أَكُونُ أَنَا تَكُونُونَ أَنْتُمْ أَيْضًا".

لم يذكر المسيح او الإنجيل المقدس ان الموتى سينتقلون الى الجنة . فمن أين جاء المسيحيون بأوهام الجنة السماوية والخرافية ؟ هل سمعتم اي كاهن او في صلوات الكنيسة ان المتوفي سيذهب الى الجنة؟  هل ذكر في الإنجيل كله عن انتقال روح او جسد المتوفي الى الجنة ؟

تذكروا ما قاله اللص المصلوب بقرب يسوع المسيح الذي قال :" اذكرني يارب متى جئت في ملكوتك "

فرد المسيح عليه قائلا :" الحق الحق اقول لك: إنك اليوم تكون معي في الفردوس ".

الرجاء من الأخوة المسيحيين إلغاء فكرة وجود جنة في السماء من عقولهم وفي احاديثهم وادعيتهم ، او الإيمان إن الموتى سينتقلون الى الجنة بأجسادهم الأرضية بعد الموت . انها فكرة غير مسيحية فلا تؤمنوا بما يتوهم به الآخرون اتباع دين آخر .

اما قولنا عن المتوفي ( الله يرحمه ) فهذا خطأ آخر نتداوله كل يوم . لأن بعد موت الأنسان وإنفصال الروح لا وجود للرحمة، فكل شيء انتهى واقفل الحساب . الرحمة والغفران من الله تكون في فترة حياة الانسان على الأرض، إن تاب الخاطئ في حياته وغفر الله له فهذه هي الرحمة. أما بعد الموت لا رحمة ولا غفران . فقط انتظار يوم الحساب للروح على العمل الصالح اوالشرير الذي عمله الأنسان في حياته على الأرض . لأن عمل الإنسان بعد الموت انقطع وتوقف في لحظة الموت .

اكتبوا للمتوفي العبارة التالية :

الراحة الابدية اعطه يارب ونورك الدائم يشرق عليه.

" أنا هو القيامة والحياة كل من آمن بي و إن مات فسيحيا .و من كان ميتا وآمن بي فلن يموت الى الأبد".

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا