كن قدوة في المغفره زي الخادم استفانوس
اللي مشهود ليه بالحكمه ومليان من الروح القدوس
بكل ايمان وقوه صنع آيات في النفوس
وعن الرب يسوع كان بيعلم دروس
لكن الكلام ما عجبش مجمع كبار الرؤوس
ظلموه وافتروا عليه قالوا بيجدف على الناموس
وهاجموه الشيوخ والكتبه وفي ايديهم بقى محبوس
في لحظه قرروا رجمه خارج المدينه كالمنجوس
واستفانوس ما اعترضش، اصله في النعمة مغروس
لكن رفع عينه ع السما من تحت الحجر المرصوص
والسما كانت مفتوحة وشاف الرب القدوس
قاله يا رب سامحهم ما تعاملهم زي اللصوص
واعتبر ان خطيتهم ما كان ليها اي حدوث

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا