لان كل من يرفع نفسه يتضع ومن يضع نفسه يرتفع
لوقا 14: 11

فَلْيَكُنْ فِيكُمْ هذَا الْفِكْرُ الَّذِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ أَيْضًا

قصة الشجرات الثلاث
سمع احد الأشخاص كيف ان ثلاث شجرات يتكلمن ما حلمن به :
ألأولى: حلمت بأنها شجرة هائلة وصنعوا منها اجمل سرير في العالم لأعضم ملك ووضعت في اعظم قصر.
الثانية: حلمت انها اصبحت كبيرة وصنعوا منها سفينة عظيمة واستخدمها أعظم قائد لأعظم مهمات في اعظم البحار, وألاخيرة حلمت انها اصبحت أعظم شجرة على اعلى اعظم تلة وقد اصبحت مأوى لطيور كثيرة ومشهورة جداً جداً. ولكن للأسف الأولى قطعت واصبحت مذود للغنم والبقر ووضعت في احقر وافقر مكان......... في زريبة. والأخرى قطعت واصبح قارب صغير وحقير في بحيرة صغيرة واستخدمها افقر الناس سماكين. والشجرة الثالثة قطعت واصبحت تستخدم كطريقة لاقصى عقاب وجد في البشرية. ولكن يوم من الأيام اذ في هذه الزريبة وعلى هذا المذود ولد طفل ووضع في هذا المذود وسمعت هذه الشجرة كيف ان الرعاة والمجوس الساجدين يقولون انه ملك الملوك. والشجرة الأخرى اذ جاء يوم وركب فيها شخص اصبح يعلم وقالوا عنه انه اعظم قائد ومعلم. والشجرة الثالثة اذ جاء يوم ووضع عليها رب المجد واصبحت هذه الشجرة رمز لاعظم امة ويأتي اليها كل محتاج وهو صليب المسيح.

 

14 فَإِذَا تَوَاضَعَ شَعْبِي الَّذِينَ دُعِيَ اسْمِي عَلَيْهِمْ وَصَلَّوْا وَطَلَبُوا وَجْهِي، وَرَجَعُوا عَنْ طُرُقِهِمِ الرَّدِيةِ فَإِنَّنِي أَسْمَعُ مِنَ السَّمَاءِ وَأَغْفِرُ خَطِيَّتَهُمْ وَأُبْرِئُ أَرْضَهُمْ.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا