ألغى السودان قانون النظام العام الذي كان مستخدمًا في عهد الرئيس المعزول عمر البشير، المستمد من الشريعة الاسلامية، والخاص بتنظيم زي النساء والآداب العامة ومعاقبة المخالفين بالجلد.

وزير العدل السوداني نصر الدين عبد الباري، قال أنه تم إلغاء القانون الذي تم إقراره في عهد البشير، وسن في حينه لفرض الآداب الاجتماعية الإسلامية المحافظة، إذ كان يقيد حرية النساء فيما يتعلق بالزي والتنقل والتجمع والعمل والدراسة، وقد لاقى القانون انتقادات واسعة من جانب جماعات حقوق الإنسان المحلية والدولية.

وفرض القانون عقوبات مشددة أيضا على شاربي الخمر وصانعيه، واستخدم أيضا لملاحقة "ستات الشاي" اللواتي يبعن الشاي والأطعمة على الأرصفة.

وكانت قد نقلت وكالة "سونا" السودانية في وقت سابق، عن وزير الإعلام فيصل صالح قوله، إن "مجلس الوزراء أقر خلال جلسة استثنائية عقدها الثلاثاء، 3 مشاريع قوانين أحدها مشروع قانون لإلغاء قوانين النظام العام والآداب العامة بالولايات".

وأضاف الوزير، أن "مشاريع القوانين هذه سترفع للاجتماع المشترك للمجلس السيادي الانتقالي ومجلس الوزراء لإقرارها كي تصبح نافذة".