أُعلن في فرنسا عن اكتشاف تحفة فنية تعود لعصر النهضة للرسام الإيطالي الشهير تشيمابوي، وذلك في مطبخ سيدة فرنسية ببلدة قريبة من باريس، حيث قدرت قيمة اللوحة التي تحمل اسم Christ Mocked، أول الأمر بمبلغ يتراوح ما بين 4 ملايين و6 ملايين يورو، وفقا لما قاله الخبراء الفنيون.

وأشار الخبراء إلى أن العمل كان مملوكا لامرأة من بلدة كومبيين في شمال فرنسا، وكانت معلقة في مكان بين المطبخ وغرفة الجلوس، فوق موقد للطهي مباشرة.

واعتقدت المرأة الفرنسية، أن اللوحة الفنية مجرد أيقونة دينية قديمة حتى أخذتها إلى دور مزادات محلية لتثمينها، لكنها اكتشفت أنها في الواقع كنز كبير، إذ يُعتقد أن هذه اللوحة جزء من حجرة كبيرة يرجع تاريخها إلى عام 1280 عندما رسم تشيمابوي، المعروف أيضا باسم سيني دي بيبو، ثماني مشاهد تصور آلام المسيح وصلبه. وهناك مشهدان آخران من العمل معلقان في المتحف الوطني بلندن.

وبيع العمل الفريد من نوعه  بمبلغ 24 مليون يورو، في مزاد علني بفرنسا وهو ما فاق كل التوقعات.

ويمكن تفسير السعر الباهظ الذي بيعت به اللوحة بحقيقة أنها المرة الأولى التي يتم فيها عرض أعمال تشيمابوي المعروف أيضا باسم Cenni di Pepo، للبيع منذ عقود، يوم الأحد 27 أكتوبر.