أصيب أحد أفراد حرس الحدود بجروح طفيفة بإطلاق نار في البلدة القديمة بالقدس. وصلت الشرطة إلى المكان وأطلقت النار على المنفذ، وبحسب المعلومات الأولية فإن المهاجم مسيحي من سكان حيفا واعتنق الإسلام مؤخرا.

من جانبه، أفاد المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي في بيان له: "قرب الساعة 11:45 صباحًا، وصل مخرب وبحوزته مسدس الى احدى بوابات البلدة القديمة في مدينة القدس، حيث تمركز بها افراد من حرس الحدود، وأطلق عليهم النار".

وقال الناطق باسم الشرطة ديفيد حاييم شمويلي: "خرج المهاجم من السيارة ووصل إلى المنطقة التي كانت تتمركز فيها الشرطة. أخرج مسدسًا وأطلق النار على رجال الشرطة الذين تم تنبيههم وردوا على إطلاق النار".

وبحسب ما تابعت لينغا، فإن "شادي بنا" وهو رجل مطلّق صاحب محل لبيع الزهور في المدينة،  كان على علاقة جيدة بكل من حوله بحسب المقربين منه، وهؤلاء يكادون لا يؤمنون بأنه قام بهذا العمل".

وفي الوقت نفسه يكاد أهالي مدينة حيفا لا يُصدّقون بأن الشاب المذكور من سكان المدينة هو من قام بتنفيذ عملية اطلاق نار في البلدة القديمة في القدس، إذ انه هادىء وعلاقاته جيدة مع الجميع، وكل من قابلتهم الشرطة نفوا ان يكونوا قد لاحظوا أي سلوك مختلف قد طرأ مؤخرًا على حياة المنفذ، إذ انه كان لطيفًا مع الجميع.