وقع انفجار في حي الوسطى بمدينة القامشلي شمالي سوريا ناتج عن سيارة مفخخة. الشارع المستهدف يسكنه غالبية من المسيحيين السريان والأرمن.

وقد ذكرت وكالة “سانا” أن ‎دراجة نارية انفجرت بجانب كنيسة السيدة العذراء وسط القامشلي وأنباء عن أضرار مادية بعدد من السيارات‎، فيما أعلنت مصادر أخرى أن سيارة انفجرت من نوع “فان”.

هذا واضافت معلومات اخرى أن الانفجار وقع بالقرب من مخفر تابع للدولة وليس لقوى الأمن الداخلي (الآساييش) التابع للإدارة الذاتية في حي الأربوية.

الانفجار وقع حوالي الساعة الثالثة بعد الظهر اليوم في القامشلي وسمع دويه في ارجاء المدينة، ونتج عنه اصابة امرأة وطفل بجروح.

وشهدت المدينة ذات الغالبية الكردية اعتداءات دموية خلال سنوات الأزمة السورية، تسبّب أكبرها في يوليو 2016 بمقتل 48 شخصا على الأقل وإصابة العشرات بجروح، جراء تفجير شاحنة مفخخة في المدينة، تبناه تنظيم "داعش".

كذلك أصيب سبعة مدنيين على الأقل بينهم طفل بجروح في 17 يونيو بعدما أقدم انتحاري على تفجير نفسه داخل سيارة مفخخة قرب مقر لقوات الأمن الكردية في المدينة.