قالت السلطات الفرنسية أمس الاثنين، أنه سيتم إقامة قداس في مطلع الأسبوع المقبل في كاتدرائية نوتردام وذلك للمرة الأولى منذ الحريق الهائل الذي اندلع في الكاتدرائية في أبريل الماضي.

وقالت كارين دال المتحدثة باسم الأسقفية إن رئيس أساقفة باريس ميشيل أوبتي ورئيس قساوسة الكاتدرائية باتريك شوفيه سيقيمان القداس مع الكهنة الأخرين ورواد الكاتدرائية.

وقالت دال إن القداس سيقام في المصلى الكائن في الطرف الشرقي من الكاتدرائية خلف المذبح. ولا يزال الجزء الرئيسي من الكاتدرائية تحت القبو المدمر يمثل مخاطر على السلامة.

وذكرت القنوات ووسائل الاعلام الفرنسية أنه سيتعين على الذين يحضرون القداس إرتداء خوذ كإجراء احتياطي للسلامة ، لكن دال قالت إنه في واقع الأمر سيمكنهم على الأغلب خلع خوذهم فور دخولهم الكنيسة.