جرى في كنيسة الاقيصر المسيحية في قضاء عين التمر غربي محافظة كربلاء، أمس الاثنين، إقامة طقوس وصلوات مسيحية تضمنت الدعوة الى نبذ العنف والتعايش السلمي.

زيارة الوفد المسيحي الى الكنيسة في قضاء عين التمر عبرت عن رسالة سلام إلى العالم أجمع وإلى نبذ العنف والطائفية واحترام الآخر والدعوة إلى التعايش السلمي بين الأديان والطوائف  “.

 كربلاء لا تضم مقدسات الشيعة فقط كما يعتقد كثيرون، لكنها تحتضن اقدم كنسية في العراق إذ تشير المعلومات إلى أنها أُسست قبل 120 عاما من ظهور الإسلام، وهي تقع في وسط موقع يطلق عليه (الاقيصر) على مسافة 70 كم جنوب غربي كربلاء، وعلى بعد 5 كم من قصر (الأخيضر) التاريخي المعروف. وكان هذا الموقع مدينة متكاملة تزخر بالحياة منذ قرون بعيدة، ويحكي ما بقي من آثارها انها كانت مدينة عامرة قبل الإسلام. وتضم كنيسة الاقيصر التي تقع وسط الصحراء رسومات متعددة عبارة عن صلبان دلالة الديانة المسيحية.

يذكر أن كنيسة الاقيصر تعد من أقدم الكنائس في الشرق الأوسط والتي يرجع تأريخ إنشاؤها إلى القرن الخامس أو السادس الميلادي وهي امتداد للعصر اللخمي وعصر دويلات الحيرة في عصر النعمان بن المنذر بن ماء السماء. واكتشفت كنيسة الاقيصر أثناء أعمال التنقيب في كربلاء بين عامي (1976ــ 1977) “.