اعتبر الشيخ د. مصطفى راشد  مفتي استراليا ونيوزيلندا، ان ماينتويه اردوغان رئيس تركيا  بتحويل كنيسة آيا صوفيا في اسطنبول إلى مسجد هو امر مرفوض شرعا وتغضب له السماء ولا يوجد نص شرعي من القرآن ٲو من الٲحاديث الصحيحة يوافق على هذا العمل المجرم شرعا، فهذا الفاروق عمر على حد قوله قد خشي من الصلاة داخل  الكنيسة بالقدس حتى لا يتخذها المسلمون من بعده مصلى وتتحول الكنيسة لمسجد لٲن ذلك اعتداء على بيت من بيوت الله وقد نهى القرآن عن ذلك بشكل واضح وصريح.

واستشهد بما جاء في سورة الحج الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ ۗ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا  وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ﴿٤٠) وصوامع وبيع هي اماكن العبادة المسيحية واليهودية فهو امر بعدم المساس بها وعدم هدمها لٲنها اماكن عبادة عند الله ويذكر فيها اسم الله  ايضا كَتَبَ النبيُّ لأسْقُف بني الحارث بن كعب وأساقِفة نجران وكهنتهم ومَن تبعهم ورهبانهم أنَّ: «لهم على ما تحت أيديهم من قليل وكثير من بِيعهم وصلواتهم ورهبانيتهم، وجوار الله ورسوله» (اخرجه ابن سعد في الطبقات).  

اي أن كنائسهم واماكن عبادتهم مؤمنة ومعترف بها من جانب الله والرسول ثم يٲتي اليوم من يخالف كلام الله والرسول بكل جرٲة وتحدي لشرع الله. لذا نحن نقول للرئيس اردوغان انك لو فعلت تكون خالفت شرع الله وانكرت ماهو معلوم من الدين بالضرورة وهو مايجعلك خارج الملة وكافر بشرع الله فٲحذر أن تقع في ذلك ان فعلت.