ابتدأت حملة توزيع كبيرة لمليون كتاب للأطفال في الفلبين كجزء من حملة أكبر لتوصيل الإنجيل إلى مليوني طفل فلبيني هذا العام الدراسي كما قال منظمون من مجموعة تبشير الأطفال. يتفوق هذا الهدف على النجاح الذي تم تحقيقه العام الماضي عندما سمع 1.6 مليون طفل رسالة الإنجيل.

قال هاري روبنسون، نائب مدير الخدمات العالمية لتبشير الأطفال: "إننا نشعر بالامتنان للحملة التي قدناها في الفلبين حتى الآن، وفي يوم من الأيام نرجو أن نقوم بالتعليم في ال 92 الف مدرسة حكومية ونشارك الإنجيل مع ال 34 مليون طفل.
تقول هذه الخدمة التي مقرّها في ولاية ميسوري والتي تعلن عن نفسها كأكبر خدمة مسيحية تصل إلى الأطفال حول العالم، تقول إن نجاحها في الوصول الى الاطفال من عمر 12 سنة وما دون في الفلبين هو الخدمات التبشيرية وخدمات التلمذة التي يدعمها توزيع الكتب.

وتتضمن الخدمة التبشيرية، التبشير في الهواء الطلق ضمن المجموعات وحملات المدارس الابتدائية التبشيرية التي ترحّب بها 190 مدرسة فلبينية حكومية. خدمة التلمذة تتضمن تعليم صفوف كتابية عن القيم والشخصية، ونادي الأخبار السارة الذي يجتمع في المجموعات.

الكتب التي تم ترجمتها إلى اللغات المحلية في الفلبين تم قبولها بحماس من قبل متطوعين وأطفال.

وقالت المتطوعة ليليان رموس: " إن الكتب تساعدني في تعليم الأطفال... وقد فرح الاطفال بالكتاب الذي استلموه."

قال أحد قادة التبشير أورا هيل: "رؤية الابتسامة على وجوه الاطفال بعد صلاتهم وقبولهم ليسوع وبعد حصولهم على نسخة من الكتب، دائما يلمس قلبي... لقد ركض إلي احد طلاب الصف الثاني في احدى المدارس التي ذهبنا إليها، وقال بفرح: "شكرا يا سيّد، لديّ الآن كتاب يسوع!

وقد قامت الخدمة بتوزيع كتب عنوانها " تقابل مع الملك" لطلاب الصف الأول والثاني والثالث وإنجيل يوحنا لطلاب الصف الرابع وحتى الصف السابع كجزء من الخدمة التبشيرية. وقد تم إعطاء كتاب تأملي "كل يوم مع الله" للطلاب المشتركين في خدمة التلمذة، الذين يصل عددهم 350 الف. تم كتابة هذه الكتب من قبل أشخاص في الخدمة وتم توزيعها حول العالم.