شددت وزارة الخارجية الفرنسية على  وجوب أن تبقى كنيسة - متحف "آيا صوفيا" الأثري الشهير في إسطنبول، مفتوحا للجميع.

وبحسب ما نقلت لينغا، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية أول أمس الخميس: "المتحف رمز للتسامح والتنوع، ويجب أن يبقى مفتوحا للكل".

ويوم الأربعاء حث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو تركيا على السماح ببقاء "آيا صوفيا" متحفًا.

وكانت محكمة تركية قد عقدت جلسة للنظر في دعوى تهدف لتحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد والبت بقرار نهائي في غضون 15 يوما.

جماعات تركية عديدة كانت تدعو منذ سنوات إلى تحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد، وقد أيد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعوتها قبل الانتخابات المحلية العام الماضي، وسط معارضة في الوسط الداخلي والعالمي.

الكنيسة أو المتحف حاليًا مدرج ضمن قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، وكان له شأن كبير في الإمبراطورية البيزنطية المسيحية، وهو يمثل اليوم واحدًا من أهم المعالم الأثرية في تركيا.