زار ولي العهد النرويجي، الأمير هاكون ماغنوس يوم الخميس، مسجدا قريبا من أوسلو تعرض لهجوم مسلح قبل نحو أسبوعين، وعند الاستقبال صافح الجميع وعندما وصل دور الفتاة المحجبة وهي من المشرفين على المسجد وداعية دينية، رفضت مصافحته مما اثار الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووفقًا لصحيفة "norgepaarabisk" ظهر ولي عهد النرويج وهو يحاول مصافحة إحدى المحجبات إلا أنها رفضت مصافحته وفقًا لتعاليم الاسلام، لتثير تلك الصورة ضجة هائلة عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

وكان "هاكون" مد يده لمصافحة السيدات التي ترتدي الحجاب بالمسجد إلا أنهن رفضن مصافحته باليد واكتفين بوضع أيديهن على صدرهن لتبادل التحية معه.

وبعد هذا الموقف طرحت الصحيفة سؤالا وهو هل يحق لتلك السيدات عدم مصافحة الرجال؟ أم أنه كان يجب المصافحة للمساواة والأخوة بين الجنسين. 

الدكتور خالد منتصر علق على الحادثة قائلاً:
كيف تعيش البنت بتلك الثقافة المتخلفة في أرقى وأسعد بلاد العالم؟!، الثقافة التي ترسخ في رأسها أن هناك كهرباء جنسية ستسري من يد ولي عهد النرويج الى جسده كله فيرتعش من لمسة كفها المغري!!، تصرفها لايليق ومجافٍ للذوق وفيه جلافة وغباء، مالها مذعورة بتلك الصورة وكأن ولي العهد سيغتصبها؟؟!، هي قد تربت على أن كل الرجال ذئاب وأنها هي مبعوث الشيطان لاغواء الذكر، عاشت في تلك الزنزانة العفنة من أفكار الهوس الجنسي فكانت تلك النتيجة، السؤال تموتون من أجل الهجرة الى تلك البلاد ويغرق نصفكم في البحر وتبتلعهم الأسماك، ثم عندما تصلون الى هناك تبدأون في بث كراهيتكم لهم وتحاولون غزوهم وفتح بلادهم وتحويلهم إلى أهل ذمة وغالبا بعد التمكين ستفرضون على ولي العهد نفسه الجزية!!.

لاتمد اليد لتصافح ولي العهد ولكنها تمد اليد لتتسول المعونة وتتلقى التبرع من ولي العهد!!!