أعلن مفتي الأردن محمد الخلايلة أن دائرة الإفتاء العام في المملكة تتجة لتعيين أول امرأة مفتيةً خلال الأيام المقبلة.

وبحسب الخلايلة، فإن وظيفة مفتية ستكون في دائرة الإفتاء فقط، ولن تعمم على جميع محافظات المملكة. لكن لم يحدد مفتي الأردن الفترة الزمنية التي سيتم فيها هذا الإجراء.

تصريحات الخلايلة تسببت بجدل واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، فبينما رأى البعض أن الأمر خطوة في الاتجاه الصحيح، قال آخرون إن الخطوة تتعارض مع الدين الاسلامي.

وعبر بعض المستخدمين عن عدم رضاهم عن الخطوة، وكتب أحدهم: "حتى غير الملم بتفاصيل ديننا يعلم أنه لا يجوز تولي المرأة الإفتاء، واليوم دائرة الإفتاء تعلن عن نيتها تعيين أول مفتية في الأردن.

ورد مستخدم آخر على التعليق: "بس على حد علمي عائشة كانت تفتي وتعلم كبار الصحابة أمور الدين، وفي كثير من القضايا رجع لها أبو بكر وعمر من أجل إفتائهم".

ووصل الغضب بمستخدم إلى حد أنه كتب: "يتم تغير ثوابت الدين الإسلامى بطريقة ممنهجة، الأردن يعلن نيته تعيين مفتية"، مضيفا أن هذا مخالف تماما للشريعة الإسلامية والأعراف الدارجة.

من جانبه رد مفتي الأردن على جميع المنتقدين للقرار بأن التاريخ الإسلامي شهد العديد من السوابق في الإفتاء الشرعي كعائشة والسيدة نفيسة.

جدير بالذكر ان قانون الإفتاء في الأردن صدر عام 2006، ويقضي باستقلال دائرة الإفتاء العام عن وزارة الأوقاف وغيرها من الجهات الرسمية. كما أصبحت رتبة المفتي تعادل رتبة وزير في الدولة في القانون المعدل لقانون سنة 2006.