أثار اصطفاف النساء إلى جانب الرجال، في صلاة العيد في مناطق مختلفة بمصر، جدلا واسعا.

اللافت أن هذه المشاهد ظهرت رغم التحذير الشديد من وزارة الأوقاف، لا سيما لمصلى مصطفى محمود، الذي تكررت فيه هذه الحالة في أعياد سابقة.

وأكدت الأوقاف أنها ستقوم بدورها تجاه هذا الأمر، مطالبة المصلين بأن يساعدوا إدارة المسجد فى الفصل بين الرجال والنساء فى مصلى العيد. وأوضحت أن "السيطرة على الأمر لا يكون بالإجراءات والتدابير فقط بل أيضا يتوقف على وعي المصلين".

وكان مدير إدارة الفتاوى الشفوية، بدار الإفتاء المصرية عويضة عثمان، قد قال إن مشهد اختلاط النساء بالرجال خلال صلاة عيد الأضحى، يدل على عدم النظام وعدم فهم سنة النبي على حد تعبيره.

وأضاف عثمان، أن دار الإفتاء نبهت أكثر من مرة على حرمة اختلاط النساء بالرجال في صلاة العيد، وأكدت أن الاختلاط في الصلاة يبطلها، ورغم ذلك تتكرر تلك العادة السيئة كل عيد.

وفي وقت سابق اجتاح فيديو لفتاة تغني أثناء صلاة عيد الأضحى في مصر، مواقع التواصل الاجتماعي وتسبب بصدمة كبيرة بين النشطاء، حيث ظهرت الفتاة تسجل الفيديو وهي تغني وسط المصلين وهم يؤدون صلاة العيد.