شارك الرئيس الامريكي دونالد ترامب في مسيرة "مارتش فور لايف" المناهضة للاجهاض أمس الجمعة، في واشنطن، وبذلك يصبح أول رئيس أمريكي ينضم إلى الحشود في هذا الحدث السنوي، الذي ينظمه ناشطون مناهضون للإجهاض.

وقال الرئيس الجمهوري أمام الآلاف من الناس المبتهجين في المسيرة: "لم يكن للأطفال المولودين من قبل مدافع أقوى في البيت الأبيض". 

العام الماضي شارك نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، في مسيرة "مارتش فور لايف" التي تنظم للسنة الـ 47 احتجاجا على الإجهاض القانوني، وحينها خاطب ترامب الجموع التي بلغ عددها 100 ألف شخص عبر الفيديو.

وبحسب ما نقلت لينغا، فقد أكد البيت الأبيض في وقت سابق أن ترامب سيكون أول رئيس أمريكي يشارك في هذه المسيرة.

خلال حملة 2016، حصل ترامب على أصوات الإنجيليين المحافظين الذين كانوا مترددين في البداية بالتصويت لصالح الملياردير ترامب، بعد وعده بتعيين قضاة محافظين مناهضين للإجهاض على رأس أعلى محكمة في البلاد. 

وكان ترامب قد أعلن في العام 2016 مناهضته للإجهاض، إلا في حالات الاغتصاب والعلاقات الجنسية بين المحارم وحماية حياة الأم.

وتأسست المسيرة في عام 1974 من قبل الناشطة المناهضة للإجهاض، نيلي جراي، بعدما أقرت المحكمة العليا الأمريكية حق المرأة الدستوري في الإجهاض، وتستقطب المسيرة عادة حوالي 100 ألف مشارك من جميع أنحاء البلاد.

اليوم أصبح ترامب أول رئيس يخاطب شخصيًا الاجتماع السنوي في واشنطن المعروف باسم "مسيرة الحياة". لقد فعل ذلك في عام انتخابات رئاسية حيث تتشدد قاعدته جزئيا بواسطة اليمين الانجيلي.