أسلوب تفكيري قام بتطويره المفكر الفرنسي ادوارد ديبونو.
تساعد "قبعات التفكير الست" على تنظيم عملية التفكير وتطويرها من خلال دراسة عميقة للجوانب العديدة للفكرة/الموضوع، وتمنح عملية التركيز قدرها من الوقت والجهد، فعند دراستنا لحادثة أو موقف معين يمكننا في كل مرة استخدام قبعة وهمية مساعدة للتفكير، مما يساعد على تنظيم الأمور، إدراك المعلومات ورؤية الأمور من وجهات نظر عديدة، وبالتالي توسيع الآفاق.

فيما يلي تفصيل وتوضيح لكل قبعة من أنواع القبعات:

القبعة البيضاء: رمز للحقائق الخالصة والمعلومات والرسومات التوضيحية (اللون الأبيض النقي، الأوراق البيضاء، تفكير على مثال الحاسوب).
القبعة البيضاء تشير إلى النمط المحايد، والمقصود به هنا عملية جمع معلومات حول موضوع التفكير. مكان إقامة المشروع أو الفكرة، الأسعار والكميات والتكاليف، معلومات حول البيئة المحيطة والظروف المحيطة، معلومات حول مشروعات مشابهة إن وجدت. لاحظ أن مثل هذه المعلومات معلومات محايدة لا إيجابية ولا سلبية ولذلك تمّ اختيار اللون الأبيض.

القبعة الحمراء: رمز للتعبير عن العواطف والأحاسيس وأيضا الحدس أو البديهة (اللون الأحمر رمز للغضب، يحمر الوجه من الغضب).
القبعة الحمراء تشير إلى التفكير العاطفي وعند ارتدائها نفكر في المشروع بشكل عاطفي صرف دون النظر إلى العوامل المنطقية، الايجابيات والسلبيات، فنسأل أنفسنا: ما هي العواطف التي تدفعك لخوض غمار هذا المشروع؟ ما هي الفوائد التي ستجنيها نتيجة لذلك؟ هل تشعر بمشاعر فخر أو اعتزاز أو غيرها عند دخولك أو تبنيك لمثل هذا الأمر...؟ عند استخدام هذه القبعة لسنا في حاجة لتبرير مشاعرنا، وكيف أشعر؟ ولماذا هذا الشعور الآن؟

القبعة السوداء: رمز للبحث عن سلبيات الأمور (الصعوبات، المشاكل، العثرات والمطبّات)، وتعليل عدم توقع نجاح الاقتراحات المقدمة (يرمز اللون الأسود إلى الليل والحزن).
القبعة السوداء تشير إلى التفكير التشاؤمي عند ارتدائها، وكثيرا ما نرتديها دون أن نشعر، نفكر في الجوانب السلبية للمشروع، الخسائر التي يمكن أن نتكبدها والصعوبات التي سنواجهها. لهذا الجانب أهمية مميزة عندما ينفذ بطريقة حكيمة.

القبعة الصفراء: رمز للتفاؤل والتفكير البـّناء والبحث عن الإيجابيات والفرص المتوقعة (لون شروق الشمس).
القبعة الصفراء تشير إلى التفكير الإيجابي وهي مأخوذة من لون الشمس رمز النماء ومصدر الطاقة. عند ارتداء القبعة الصفراء نفكر في الجوانب الإيجابية للفكرة، كيف تساهم هذه الفكرة في تقدم عملنا وتحقيق اهدافنا على المثال أو كيف تحسن من ظروف العمل والحياة؟

القبعة الخضراء: رمز للإبداع وتوليد الأفكار الجديدة (دلالة على العشب الأخضر والنمو والخصوبة).
القبعة الخضراء ترمز إلى التفكير الإبداعي وهي مأخوذة من لون العشب والأشجار وما فيها من معاني الإبداع والتجديد، عند ارتداء القبعة الخضراء نبحث عن أفكار جديدة لم تطرق سابقا. فمثلا نفكر في أصل وجذور الموضوع/المشروع، ونسأل: لماذا لا نبحث عن مشروع مبني على فكرة جديدة ورائدة؟ ثم يمكن أن نفكر في السلبيات كيف يمكن أن نتجاوز هذه الأمور السلبية والمعيقات والمطبات المتوقعة أو التي قد نواجهها بشكل إبداعي ونحولها إلى إيجابيات ومنصة لقفزة نوعية؟ كما يمكن أن نفكر في مزيد من الإيجابيات التي يمكن أن يضيفها المشروع؟ ثم نفكر بشكل إبداعي عن دور العواطف والمشاعر في إنجاح هذا المشروع؟ وهكذا تتفتح لنا آفاق جديدة للتفكير يمكن أن توصلنا إلى اقتراحات لم تخطر سابقا على أذهاننا ولكنها حصلت على فرصة خصبة للترعرع من خلال التفكير المتعدد الجوانب والأبعاد.

القبعة الزرقاء: رمز للسيطرة وتنظيم التفكير بهدوء وحكمة (لون السماء التي تعلو كلّ شيء).
القبعة الزرقاء ترمز إلى التفكير الشمولي ويأتي دورها للتحقق من استعمال جميع أنماط التفكير الداخلة في تعريف التقنية. فقبل إنهاء عملية التفكير يطرح السؤال هل استخدمنا جميع الأنماط ؟ هل هناك نمط يحتاج إلى مزيد من البحث والتفكير فيه؟ وبناء على إجابة السؤال يتم إما إيقاف عملية التفكير أو استكمالها.

 

مصطلحات وتعريفات

الحقيقة: هي الأمور المؤكدة فحينما يؤكد المرء وجود أو حدوث أمر ما