قام مجهولون، بعملية تخريب في الكنيسة القائمة في بانياس، والتي يطلق عليها كنيسة بانياس.

وبحسب ما ورد لينغا، فقد أقدم مخربون في الأيام الماضية على انتزاع صليب معدني كان يرتفع فوق الكنيسة المقامة في الموقع الذي يطلق عليه دير بانياس.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أنه قد تم تقديم شكوى للشرطة بشبهة ارتكاب أعمال تخريب متعمدة.

يشار إلى أن الكنيسة تحولت إلى شبه مهجورة منذ عام 1967.

وكان ممثلو الكنيسة في البلاد قد أكدوا على نيتهم ترميم الكنيسة، وإعادة استخدامها كمكان للصلاة والعبادة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها كنيسة لاعتداء كهذا، وسبق ذلك اعتداءات ومحاولات متكررة آخرها كان قبل حوالي شهر حيث تعرضت كنيسة معلول، لاعتداء مماثل.