عشية عيد الميلاد لهذه السنه 2009 يعيش في اسرائيل 154.5 الف مسيحي، الذين يشكلون 2.1 بالمئة من سكان اسرائيل. وفقا للبيانات التي نشرت اليوم الخميس في المكتب المركزي للاحصاء، والارقام لا تشمل العمال الاجانب الذين يعيشون في هذا البلد.

الناصرة ، مهد المسيحية، يقطن بها غالبية المسيحيين، حوالي 20.1 الف نسمة و 14.1 الف يقطنون في حيفا، 12.8 الف في القدس وفي شفاعمرو 9.1 الف.

ما يقارب ال 29 الف مسيحي، والذين يشكلون 19 بالمئة من جميع المسيحيين، وصلت الى اسرائيل من الاتحاد السوفييتي السابق، ومعظمهم من خلال موجات الهجرة في التسعينات، وهم يتركزون في ثلاث مدن رئيسية: 3400 في مدينة حيفا، في القدس 2600 وبتل ابيب 2600.

81% من المسيحيين في اسرائيل هم من العرب، ويعيشون بمعظمهم في شمال البلاد، 10.5% بمنطقة القدس. 37% يقيمون في الجزء الشمالي من منطقة حيفا. وحوالي 32% في منطقة تل ابيب والمركز. وايضا 18% في منطقة الجنوب.

معدل الولادة انخفض منذ الستينات بنسبة 50 بالمئة
من المعلومات الاحصائية تشير البيانات الى انه في عام 2008 كان هناك حوالي 57 الف من الاسر المسيحية، والتي شكلت حوالي 3 بالمئة من مجموع الاسر في اسرائيل. معدل العائلة المسيحية 3.4 فردا. وهي اعلى بقليل من النسبة في العائلة اليهودية والتي معدل عدد افرادها 3.1 فردا. واقل من العدد المتوسط للعائلة المسلمة والتي يبلغ متوسط افراها الى 5.

منذ عام 1992 انخفض متوسط حجم الاسرة المعيشية للمسيحيين من 4.2 الى 3.4 نفسا. واحدى العوامل التي ساهمت في انخفاض النسبة هي هجرة الروس من الاتحاد السوفييتي بسنوات الـ 90 والتي تتميز بالاسر الصغيرة نسبيا.

معدل النمو السكاني المسيحي يبلغ 1% لنهاية سنة 2008. مقارنة مع 1.7% من السكان اليهود وبنسبة 2.8% من السكان المسلمين.

في سنة 2008 ولد 2,511 طفل مسيحي، منهم 81% لنساء مسيحيات من الوسط العربي.

منذ الستينات انخفض عدد الاطفال للامرأة المسيحية بنسبة تزيد عن الـ 50%. اذا ان العدد في سنة 1960 بلغ 4.6 طفل، وهو الآن في ادنى مستوى من بين الديانات المختلفة في الدولة ويقف على نسبة 2.1 طفل فقط. هذا بالمقارنة مع النساء اليهوديات 2.9 طفل والمسلمات 3.8 اطفال والدروز 2.5 طفل.

مركب اعمار السكان المسيحيين هو شبيه بالتركيب السكاني اليهودي، نسبة الشباب من عمر 0 الى 19 يصل الى 32%، وتشبة اليهودية (33%) واقل من التركيبة الاسلامية التي تصل الى 52%.

linga - مترجم من العبرية عن ynet