بحسب الاحصائيات الاخيرة التي نشرها مكتب مركز الاحصاءات في اسرائيل، عشية عيد الميلاد المجيد، ان في اسرائيل يعيش 161,000 مسيحي الذين يشكلون 2% من مجمل السكان في اسرائيل. وتشير الارقام الى ان 80% من المسيحيين في اسرائيل هم من المسيحيين العرب و20% هاجروا مع عائلاتهم من الاتحاد السوفياتي سابقا الى اسرائيل في سنوات التسعين تحت قانون العودة (بما في ذلك الاولاد الذين ولدوا في البلاد).

وجاء في التقرير ان متوسط العمر لزواج الرجال المسيحيين (العريس) بحسب احصائيات عام 2011 هو 28.9، ومتوسط عمر زواج المسيحيات (العروس) 24.4 سنة.

وفي سنة 2010 وُلد 2,610 طفل لامهات مسيحيات، منهم 77% لنساء مسيحيات عربيات (2,004 طفل وطفلة).

اما بالنسبة لتمركز المسيحيين في اسرائيل بحسب احصائيات نهاية عام 2012، فقد جائت الناصرة بالمرتبة الاولى وتضم حوالي 22.4 ألف مسيحي، بعدها حيفا 14.6 الف، ثم القدس 11.9 الف ومدينة شفاعمرو 9.6 الاف.

عدد الأولاد حتى جيل الـ 17 في العائلات المسيحية هو بمعدل 1.9 للعائلة (اقل من ولدين)، وهو اقل من متوسط عدد الاولاد في العائلات اليهودية (2.3) واقل من العائلات الاسلامية (2.9).

التجارب تعلمنا على مدى السنين، ان المسيحيين العرب هو أصحاب أفضل النتائج في امتحانات البجروت (امتحانات التوجيهي) في اسرائيل، وذلك مقارنة مع المسلمين والدروز وايضا بالمقارنة مع جميع الطلاب اليهود. وبحسب السنة الدراسية 2012، فقد كانت نسبة الطلاب المسيحيين الذين تأهلوا وحصلوا على الشهادة الثانوية العامة 69%، مقارنة مع 50% من المسلمين، 64% من الدروز و 61% من اليهود بما فيهم الطلاب الذين تحت اشراف المتدينين.

ويتفوق المسيحيون العرب في الحصول على شهادات البجروت (التوجيهي) التي تلبي متطلبات القبول الجامعي: 61% من المسيحيين العرب، مقارنة مع 51% من اليهود، 45% من الدروز و 35% من المسلمين بحسب متطلبات الجامعات الاسرائيلية لعام 2012.