اقامت جمعية تبشير الاولاد يوم امس السبت الاول من حزيران / يونيو 2013 والذي صادف يوم الطفل العالمي، اللقاء الاول التدريبي لمرشدي مخيمات الصيف "كيدز جيمز"(العاب الاطفال)، هذا البرنامج الذي بدا في البلاد منذ نحو 5 اعوام محققا نجاحا رائعا في كل سنه. تم اللقاء في قاعة مركز الجمعية حيث حضر مرشدون من الناصرة ومن كفرياسيف . 

افتتح اللقاء الاخ فادي حنا مدير جمعية تبشير الاولاد، بعزف ترنيمة هللويا من (مزمور 150) ثم رحب بالحضورالذين اختار كل واحد منهم شخصية قد اعجبته وتعني له الكثير ويود الاقتداء بها. لاحقا قدم الاخ فادي تعليما توضيحيًا عن كيفية ارشاد الاولاد لشخص الرب يسوع، وشرح عن كتاب الالوان وما تعنيه كل صفحة من صفحاته الخمس والتي ترمز كل واحدة منها الى عمق روحي يهدف الى توصيل حقيقة خطيئة الانسان (اللون الاسود) والحل الالهي الذي تم من خلال محبة الرب يسوع التي ظهرت بموته على الصليب لفداء البشر(اللون الاحمر) ومن ثم قيامته بجسد ممجد للحياة الجديدة، حياة القيامة من الخطيئة (اللون الابيض) التي يعطيها رب المجد لكل انسان يطلبه مخلصا لحياته. اما اللون الاخضر فهو النمو في كلمة الله وتطبيقها ومن ثم ضمان الحياة الابدية في السماء(اللون الذهبي). وقد اقتبس الاخ فادي من الاعداد الكتابية في رسالة رومية، والتي تتكلم عن اهمية الاعتراف بالقلب والفم بشخص المخلص الرب يسوع، التوبة عن الخطية التي هي مرض ومعضلة الانسان، والتي من نتيجتها الموت، اما علاجها فهو قبول ومعرفة شخص الرب يسوع معرفة شخصية . وقد تحدى الاخ فادي المرشدين بان يقوم كل واحد منهم باستعمال كتاب الالوان لتوصيل حقيقة الخلاص والوصول الى الكثير من الاولاد في المخيم القريب . 

وقام الاخ ماثيو، وهو قس للشبيبة ويخدم في جمعية (خدمة الناصرة) serve Nazareth، بورشة عمل تدعى "نقاط الاتصال"، علم من خلالها المشتركون بالورشة ان يحافظوا على ملامسة الارض باطرافهم باقل نقاط ممكنة عن طريق مساعدتهم ومساندتهم لبعضهم البعض. لم تكن هذه الفعالية سهلة لكنها كانت سبب مرح وابتهاج لهم، وقد خلقت اجواء محبة وفرح فيما بينهم. شرح الاخ ماثيو بعدها عن أهمية مزاولة الفعاليات المختلفة (الاختيارات المعطاة في ورقة التسجيل)، وقال بان القيام بهذه الفعاليات انما هي ارسالية من نوعين : الاولى، ارسالية واضحة تهدف الى اتمام امر معين خلال اسبوع المخيم، لكن هنالك ايضا ارسالية خفية ومأمورية أعظم خفية وهي هدف المخيم الاساسي والتي تسعى الى تحقيق وجود الرب يسوع في حياة كل الاولاد عن طريق الفعاليات المختلفة. 

من خلال ورشة عمل (تبادل 5 معلومات عن الاخر)، تم تعارف المرشدين على بعضهم البعض بصورة اوضح، حيث قامت الاخت روز مرشي بتوصيل مفهوم مسؤولية وأهمية القيادة في حياة المرشد من خلال فهمه لكلمة الله وممارستة الجدية لها ، وبذلك فانه سوف يستطيع ايصال حقيقة وأهمية كلمة الكتاب المقدس وسيرة ابطاله لكل ولد مثل قادة العهد القديم امثال: موسى وداوود ويشوع وغيرهم، وقادة وابطال العهد الجديد، اهمهم واعظمهم شخص الرب يسوع، صفاته، اعماله وما تحلى به من صبر وطاعة ووداعة ووتواضع. وشارك المرشدون بالعديد من الايات المقروءة من العهدين. تمت بعدها ورشة عمل قامت بها 4 مجموعات حيث استعملوا احجار الدومينو لكي يتموا بناء اشكال مختلفة بالتعاون مع بعضهم البعض أثناء استماعهم لترنيمة بتحبني لفريق الحياة الافضل.

اخيرا قام الاخ صموئيل باشا بتقديم موضوع كيفية قيادة مجموعات النقاش، وهي عبارة عن اسئلة تطرح على الاولاد بعد انتهاء حصة الكتاب هدفها فحص مدى استيعاب الاولاد لما سمعوه من تعليم. واقتبس من اسئلة عن قصة المفلوج (مرقس 2 : 4) وقصة تهدئة العاصفة من انجيل (مرقس4 :39) وشدد وشجع المرشدين على طرح الاسئلة على الاولاد بشكل شيق وملفت، والاكتراث الفكري وخصوصا الروحي لمفاد كلمة الله. 

وتخلل التدريب استراحات قصيرة لشرب المرطبات وتناول التضييفات، وفي نهاية اللقاء اشترك الجميع بتناول وجبة عشاء خفيفة.