سجلت كاميرات المراقبة مقطع فيديو يظهر قيام موظف في نجمة داوود الحمراء بالبصق على ايقونات مسيحية وصور تظهر بها العذراء والمسيح، وذلك بعد اداء فحص كورونا لأحد المواطنين في مدينة يافا.

الموظف وصل الى المبنى من اجل اجراء فحص كورونا لأحد السكان، وبعد ان خرج من البيت خلع الملابس الخاصة بالكورونا، وقبل ان يترك المكان بصق على الصور. هذا وقد طالب سكان من يافا بفصل الموظف عن العمل وعدم السماح له بالعمل بأي وسيلة جماهيرية.

وقال الأب قسطنطين نصار عبر صفحته "يظهر أحد العاملين من نجمة داوود الحمراء وقد وصل الى بيت مواطن بيافا لاجراء فحص الكورونا، وعند انتهائه من اجراء الفحص وخروجه من البيت، لاحظ وجود لوحات وايقونات مقدسة للطائفة المسيحية على الجدار، فقام بالبصق عليها أكثر من 3 مرات".

وأضاف "قمنا بايصال هذا الفيديو للسلطات المختصّة في نجمة داوود الحمراء، وننتظر ردهم الرسمي على تصرّف هذا الموظف، حيث طالبناهم باقالة هذا الشاب من العمل فورا".

كما ولاحظ أحد السكان ما فعله هذا الشخص، وواجهه بالسؤال لماذا قمت بهذا الفعل؟، فرّد عليه بأنه يتوجب علينا رفضهم والبصق عليهم وفق التعاليم التوراتية.

بدورها عقبت نجمة داود الحمراء على الموضوع بالقول: "هذه حادثة خطيرة تم استدعاء الموظف بسببها إلى إدارة نجمة داود الحمراء للتوضيح. تم إخبار الموظف أن ليس له مكان معهم، وتم إيقافه على الفور".

واضافت نجمة داوود الحمراء في تعقيبها:" تعمل نجمة داوود الحمراء جنبًا إلى جنب مع المسيحيين والمسلمين والدروز واليهود، المتدينين والعلمانيين بتفانٍ لا نهاية له. وستواصل نجمة داود الحمراء بصفتها منظمة الإنقاذ الوطنية، العمل لإنقاذ الأرواح في أي مكان وزمان بينما تمثل جميع الأديان والقطاعات في دولة إسرائيل".