اكتشاف عمود رخامي لكنيسة بيزنطية عمره 1500 سنة على شاطئ اشدود

اكتشاف عمود رخامي لكنيسة على شاطئ مدينة اشدود جنوبي اسرائيل، يعود لبقايا كنيسة بيزنطية كانت موجودة في الموقع منذ حوالي 1500 عام.
24 فبراير - 08:30 بتوقيت القدس
اكتشاف عمود رخامي لكنيسة بيزنطية عمره 1500 سنة على شاطئ اشدود
لينغا

خلال جولة لدوريات الشرطة البلدية في اشدود، جنوب اسرائيل، تم اكتشاف عمود رخامي مثير للاعجاب على الشاطئ شمال قلعة أشدود يام، وتقدر سلطة الآثار الاسرائيلية ان هذا العمود هو بقايا كنيسة بيزنطية كانت موجودة في الموقع منذ حوالي 1500 عام.

وكانت دوريات الشرطة البلدية، باشراف ايتاي دابوش والرقيب ساجيف بن جيجي، من وحدة الشرطة البلدية في أشدود، قد قاموا بدورية روتينية في الكثبان الرملية في أشدود عندما اكتشفوا فجأة شيئا يخرج من بين الرمال، فقاموا باعلام سلطة الاثار.

وكما هو معلوم، فقد أجريت حفريات اثرية في اشدود منذ عام 2013 تحت اشراف الدكتور اليكس بانتالكين من قسم الآثار وثقافات الشرق الأدنى في جامعة تل ابيب، وفي اغسطس 2017 تم العثور على اكتشافات غنية من مجمع كنيسة، يعود تاريخها الى العصر البيزنطي في الجزء الشمالي من الموقع.

وكان من بين الاكتشافات سلسلة من المقابر الت تحمل نقوشا تذكارية للقسوس والشمامسة، في القسم الشمالي من الكنيسة، كما تم اكتشاف قبر شهيد في مركز الكنيسة.

وكانت مدينة اشدود يام، التي تقع جنوبي مدينة اشدود اليوم، احدى المدن الشاطئية الهامة في العصر البيزنطي. المدينة ، التي سميت في المصادر البيزنطية "أزوتوس بارليوس" ، غطت مساحة كبيرة ، وخريطة مدبا الشهيرة من الأردن تصور المباني العامة، بما في ذلك الكنائس.

وأشار ايلي اسكوزيدو، مدير سلطة الاثار، الذي افاد بالعثور على القطعة الأثرية وقال: ”يبدو ان العمود قد انكشف بعد هطول الامطار في المنطقة“. واضاف ان كل اكتشاف من هذا القبيل يضيف قطعة اخرى لفهم اللغز الثقافي لاسرائيل في العصور القديمة. وقال ايضا: ”ان الامطار الغزيرة المستقبلية خلال الشتاء قد تؤدي الى ظهور المزيد من الاثريات، ونحن ندعو الجمهور لابلاغنا بها“

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا
قد يهمك ايضا