في ذكرى الشعانين: كنيسة الرامة تبدأ اول اجتماعاتها

بفرح وسعادة غامرة وكما دخل المسيح لأورشليم، يفرح مؤمنو كنيسة الرامة بعودة الحياة إلى المكان وبدء أول اجتماع بعد طول غياب.
25 ابريل - 08:55 بتوقيت القدس

افتتح الاجتماع قسيس الكنيسة بشارة خازن، ورحب بالحضور الذين أتوا من عدة أماكن شاكرين الرب على إحسانه.

بعد أن صلى القس بشارة وشكر الرب على عمله العظيم مرددا الآية الشهيرة «إِلَى هُنَا أَعَانَنَا الرَّبُّ»." (1 صم 7 : 12). قاد فترة الترانيم والتسبيح الاخ المرنم يوسف مرينة.

وشارك القس اندراوس أبو غزالة بكلمة صلاة بعدها رافعا الشكر الرب.

الاخ تشاد من الولايات المتحدة وهو من أصحاب الأرض حضر وشارك بكلمة قصيرة وهنأ الحاضرين. 

العظة كانت على فم القس اندراوس أبو غزالة، حيث شارك من كلمة الرب في متى ٢١: ٤ ومرقس ١١: ٧ عن دخول الرب يسوع إلى اورشليم. وايضا "اِرْفَعْنَ أَيَّتُهَا الأَرْتَاجُ رُؤُوسَكُنَّ، وَارْتَفِعْنَ أَيَّتُهَا الأَبْوَابُ الدَّهْرِيَّاتُ، فَيَدْخُلَ مَلِكُ الْمَجْدِ." (مز 24: 7). وأكد على فكرة أننا نحن من نعطي الأمر لأن تفتح هذه الأبواب.

وقال إن دخول المسيح لأورشليم كان بمثابة تحدي لتوقعات العالم.

ثم كانت هناك صلاة تكريس لطفلين هما: الطفل ايليا خوري والطفلة آيلا عواد.

الكنيسة ظلت سنين عديدة من دون اجتماعات، لكنها اليوم تعود للحياة وتفتح أبوابها للمؤمنين ولأهل البلد.

تم استلام مبنى الكنيسة في أواخر شهر فبراير، أو بالتحديد في 1/ 3.

أول زيارة للمكان كانت في 6/ 3 حيث شوهدت بعض الاضرار  وبدأ العمل على تنظيف وصيانة المكان.

اليوم تعود وتدب الحياة في أروقة الكنيسة ويفرح المؤمنون بما صنعه الرب. وبهذه المناسبة يقدم طاقم موقع لينغا أسمى آيات التهاني والتبريكات للراعي ولشعب الكنيسة.

هذَا هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي صَنَعُهُ الرَّبُّ، نَبْتَهِجُ وَنَفْرَحُ فِيهِ. (مز 118 :24).

في نهاية الاجتماع وعلى اصوات الترانيم والتسبيح عمل الإخوة دورة حول الكنيسة حاملين سعف النخيل تعبيرا عن الابتهاج والفرح بالرب وبصنيعه.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا