سمح الارتباط "الإسرائيلي" اليوم السبت، لـ 100 مسيحي من غزة بالمغادرة إلى الأردن، وفق ما نشرته صحيفة "هآرتس" العبرية.

وبحسب ما اطلعت لينغا، فقد قالت الصحيفة أن عدد المسافرين هم من أصل 951 مسيحي قدموا طلبات بالخروج للاحتفال بأعياد الميلاد في القدس وبيت لحم.

وكان رئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس د. رمزي خوري قد استنكر القرار الذي أصدرته السلطات الاسرائيلية والذي يقضي بمنع إصدار التصاريح للمواطنين الفلسطينيين المسيحيين في قطاع غزة، للمشاركة في احتفالات عيد الميلاد المجيد في بيت لحم، كما ولم تسمح الحكومة بإصدار تصاريح دخول للقدس لبعض المسيحيين في الضفة الغربية، لهم صلة قرابة مع مسيحيين انتقلوا للسكن من قطاع غزة الى الضفة الغربية.

وقال خوري، أن هذا القرار وغيره من القرارات تنافي كل المواثيق الدولية والتي تكفل حرية العبادة والحركة، وأضاف ”من حق المسيحيين في قطاع غزة الاحتفال بعيد الميلاد في مدينة الميلاد بيت لحم مهد السيد المسيح”.

فيما أكد رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا، اليوم السبت، أن قرار السلطات السلطات الإسرائيلية بمنع مسيحيي قطاع غزة من الوصول إلى مدينتي (القدس وبيت لحم) في عيد الميلاد المجيد هو موقف مرفوض ومستنكر.

وشدّد قائلا “مدينة القدس من المفترض أن تكون مفتوحة لكافة أبناء الشعب الفلسطيني، وأن يتمكنوا من الوصول إليها في الأعياد وغيرها ولا يجوز أن توصد أبواب القدس وبيت لحم في وجوههم”.