حالة من الغضب والسخط الشديد انتابت اقباط المنيا في صعيد مصر بسبب قيام عدد من صفحات الفيس بوك والتي تحوي اعضاء كثيرين بالآلاف بنشر صور وثائق اشهار اسلام ٧ اقباط بينهم اثنين من المنيا احداهما سيدة بقرية ملوي جنوب المحافظة.

وقد اعرب ج.و عن استياءه الشديد من هذا التصرف وخاصة ان مدينة ملوي من المعروف عنها سيطرة الفكر المتطرف عليها ونشر مثل هذة الامور يخلق جوا من الفتنة، فيما قال ن.ي ان ما قامت به هذة الصفحات يؤكد ان القائمين عليها اشخاص غير مسئولين ولا يعلموا نتيجة ما ينشرونه عبر صفحتهم وقد يتسبب ذلك في مشاحنات ليس لها لزوم وخاصة هذة الايام.

وكانت سيدة قبطية قد أشهرت إسلامها وهي من ابناء قرية دير البرشا بملوي وتدعي سيمون بطرس وكانت قد تركت المنزل منذ قرابة الاربع اشهر بالتزامن مع اقتراب عيد القيامة المجيد، وحاولت اسرتها البحث عنها منذ اختفاءها دون جدوى وارسلت العديد من الاستغاثات للوصول اليها ولم يجدي الأمر نفعًا.

 الا ان الاهالي فوجئوا بقيام احدى صفحات التواصل الاجتماعي بنشر صورة من وثيقة اشهار اسلامها ومدون به صورتها وهي ترتدي الزي الاسود والحجاب لاعلان اشهار اسلامها ما تسبب في حالة احتقان ملحوظة بين ابناء القرية وخاصة ان مركز ملوي مسقط رأسها من المراكز الملتهبة طائفيًا منذ سنوات.