قام وفد القيادات المسيحية الإنجيلية الأمريكية الذي يزور السعودية حاليا، برئاسة جويل روزنبرغ بزيارة منطقة نيوم السياحية والتي من المزمع ان تكون مركز مهم للتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي في المستقبل.

واطلع الوفد على العديد من المناطق الأثرية والطبيعية المختلفة هناك، كما وشملت الزيارة منطقة البدع التاريخية، التي تضم مغاير شعيب التي يعود بناؤها إلى 3000 سنة، ومنطقتَيْ قيال ومقنا اللتين تتميزان بالشواطئ الجميلة، ووادي طيب اسم أحد أبرز المعالم الطبيعية في نيوم.

وضم الوفد كذلك إعلاميين يمثلون شبكات إعلامية مسيحية وخصوصا أمريكية.

وقال رئيس الوفد: «نحن ممتنون لأننا تمكنا من رؤية نيوم في هذه المرحلة الأولية من تطوير المشروع، ويملؤنا الشغف للعودة لها مع المزيد من الأشخاص في الوقت المناسب، وإن الجبال والصحاري والشواطئ خلابة، وبدا جليا بالنسبة لنا سبب قناعة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز أن نيوم ستستقطب زوارا من كل أنحاء العالم وأنها ستكون ركيزة مهمة في مخطط رؤية 2030».

ويوصف مشروع نيوم بحسب المسؤولين السعوديين بأنه أكثر المشاريع طموحًا في العالم، حيث إنه بلد جديد تم بناؤه داخل بلد ما، لإدخال طريقة جديدة وحديثة للمعيشة.

تم اختصار الاسم من المصطلح اللاتيني العربي "المستقبل الجديد"، مما يعني مستقبلًا جديدًا.