أعلنت "هيئة النزاهة العراقية" أنه تم اختلاس 11.3 مليار دينار عراقي أي بما يعادل 9.4 مليون دولار أمريكي، خصصتها وزارة الهجرة والمهجرين في البلاد "لإغاثة" نازحي محافظة نينوى شمالي العراق وجزء كبير منهم من المسيحيين.

وأوضحت دائرة التحقيقات في الهيئة أن فريق عملها عثر على "المستندات" التي تثبت صرف المبلغ المعطى من وزارة الهجرة والمهجرين "على سبيل السلفة" في ديوان محافظة نينوى، وتحديدا من قسمي الحسابات والموازنة وهندسة الإدارة المحلية.

المتهم باختلاس هذه الأموال هو المحافظ المقال والفار من وجه العدالة نوفل العاكوب.

هذه الأموال كان يفترض تخصيصها لـ"إيواء النازحين عبر تجهيز المواد وتنفيذ الأعمال لدائرة الصحة ومديرية التربية في نينوى".

وأضافت الدائرة أن المبلغ الذي سُحب كاملاً بزعم "تأهيل مستشفيي السلام التعليمي والحروق في الموصل" لم يثبت إيداعه في أي حساب مصرفي خاص بالمحافظة، وإنما أودع في إقليم كردستان، حيث اختار العاكوب، وهو محافظ نينوى السابق، المقاولين المنفذين وجرى تسليمهم مبالغ من المحافظة" دون وجود أي أعمال تأهيل للمنشآت المشار إليها.