زار البطريرك إيرناوس بطريرك صربيا، السبت، حارات دمشق القديمة وطاف على أبرز رموز المدينة الدينية والحضارية التي يعود بعضها إلى عهد المسيحية الأولى.

وخلال جولته زار الجامع الأموي الكبير حيث أنشد الترانيم الدينية أمام قبر القديس يوحنا المعمدان، مبتهلاً إلى الرب أن يمنح الشعب السوري القوة لتحمل الآلام وأن تنعم هذه الأرض المقدسة بالسلام بين أبنائها.

ووسط حضور شعبي، سار البطريرك إيرناوس برفقة عدد من رجال الكنيسة الأرثوذكسية في أحياء دمشق على خطا قديسين عاشوا قبل نحو ألفي عام في هذه الأحياء العتيقة، كالقديس حنانيا والقديس بولس الرسول، والقديس يوحنا الدمشقي وغيرهم الكثيرون.

ومن المقرر أن يزور البطريرك إيرناوس والوفد الكنسي المرافق له خلال الزيارة عدة محافظات سورية وأديرة وكنائس مشاركا في إقامة الصلوات على نية أن يحل السلام في سوريا والمنطقة.

وقد جرى استقبال رسمي وشعبي للبطريرك الصربي ايريناوس الذي وصل إلى سوريا في زيارة رسمية على رأس وفد كنسي تستمر حتى السابع من الشهر الجاري تتضمن لقاءات ومحطات وأنشطة كنسية ورسمية وشعبية وزيارة عدد من الأماكن المقدسة.