قال المطران بشار متى وردة، في خطاب له في لندن: "المسيحيون العراقيون على وشك الانقراض بعد 1400 عام من الاضطهاد".

واتهم وردة وهو رئيس أساقفة أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، الزعماء المسيحيين البريطانيين بالإخفاق في عمل ما يكفي دفاعًا عن الوجود المسيحي في العراق.

وحذر رئيس الأساقفة من تنامي الجماعات المتطرفة التي ترى في قتل المسيحيين والإيزيديين أمرا يساعد في نشر الإسلام.

وأضاف إنه "منذ الإحتلال الأمريكي للعراق الذي أطاح بنظام صدام حسين في عام 2003، تضاءل عدد المسيحيين بنسبة 83 في المئة، من حوالي 1.5 مليون إلى 250 ألف فقط، وإن الكنيسة العراقية من أقدم الكنائس في العالم، وتقترب من الانقراض بشكل متسارع، ويجب أن تكون البقية الباقية على استعداد لمواجهة الإستشهاد".

وأشار إلى التهديد الحالي الذي يمثله الجهاديون في ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية باعتباره "كفاحاً أخيرا في سبيل البقاء" بعد هجوم التنظيم عام 2014 والذي أدى إلى نزوح أكثر من 125 ألف مسيحي من أرض أجدادهم التاريخية.

وقال: "صادر أعدؤنا حاضرنا، كانوا يسعون إلى القضاء على تاريخنا وتدمير مستقبلنا، ولا يوجد في العراق تعويض لمن فقد ممتلكاته ومنزله وعمله وتجارته، عشرات آلاف المسيحيين فقدوا ثمرة عمل حياتهم، وثمرة جهد أجيال في أماكن عيشهم عبر آلاف السنين".

واتهم رئيس الأساقفة الزعماء المسيحيين في بريطانيا بـ "المداهنة" بهذا الخصوص، ووصف الفشل في إدانة التطرف بأنه "سرطان"، قائلاً إنهم لا يتحدثون بصوت عالٍ بما فيه الكفاية خشية اتهامهم بالعداء للإسلام.