قالت صحيفة Kristianstadsbladet السويدية، أن موظفة مسيحية تدعى Pernilla Franklin وتعمل كمسؤولة اجتماعية في بلدية Bromölla خرقت قرار البلدية بحظر الصلاة أثناء العمل، وأشارت الى قول الموظفة انها فعلت ذلك عمدا لحاجتها الى الصلاة.

الموظفة قالت ايضا: “أنا أقوم بالتحقيق مع الأطفال الذين يعانون من مشاكل وحالات تتطلب نوعا خاصا من الاهتمام والرعاية، حيث أشعر بالحاجة الى التركيز على الصلاة بهدوء مع الله، من أجل القيام بعملي بشكل أفضل”.

وبحسب ما نقلت لينغا، فقد كان مجلس بلدية برومولا Bromölla  في مقاطعة سكونه، قد أصدر الشهر الماضي قرارا، قضى بعدم السماح لموظفيها بأداء الصلاة أثناء ساعات العمل، وذلك بأغلبية ثمانية أصوات، مقابل اعتراض سبعة من أعضاء المجلس.

لكن مؤسسة JO الحكومية المعنية بمراقبة تطبيق القوانين ومنع التمييز، تلقت شكوى رسمية ضد القرار الذي أصدره مجلس البلدية.

وطالب مكتب أمين المظالم لشؤون التمييز Diskrimineringsombudsmannen DO مجلس البلدية الإجابة عن تساؤلات تتعلق بقراره الأخير حظر الصلاة خلال ساعات العمل، للبدء بتحقيق يقيم من خلاله ما إذا كان القرار يتوافق مع القانون أم لا.