أعطت المحكمة العليا في الهند كفالة مجانية لجورناث تشالانسيث، أحد المسيحيين الأبرياء السبعة الذين سجنوا قبل عشر سنوات بتهمة القتل المزعوم لزعيم ديني هندوسي محلي، وهو سوامي لاكسماناناندا ساراسواتي في 23 آب 2008 في منطقة كندهمال، في ولاية أوريسا، شرق الهند.

تلك الجريمة، كانت قد نسبتها الجماعات المتطرفة الهندوسية مثل "راشتريا سوايامسيفاك سانغ" إلى المسيحيين، واتخذت منها ذريعة لإطلاق العنان للاضطهاد الشديد ضد المسيحيين الذي وقع في كاندامال في عام 2008، والذي أودى بحياة أكثر من مائة شخص وتشريد 50000 شخص من السكان المسيحيين المحليين.

حصل جورناث تشالانسيث على الحريّة المؤقتة بفضل النداء الذي قدمه الفريق القانوني للتحالف المدافع عن الحرية (ADF)، وهي منظمة تدافع عن حقوق المسيحيين، وتحمي الحريات الأساسية والكرامة الإنسانية. حُكم على غورناث وستة رجال آخرين بالسجن مدى الحياة في عام 2013، بعد أن تم استدعاء ونقل القاضيين الموكلين في القضية فجأة.

ورفضت المحكمة العليا في أوريسا طلبات الكفالة مرتين من قبل في كانون الاوّل 2018، ولم يتم النظر في طلبات الاستئناف ضد الحكم لأكثر من خمس سنوات.