اختارت عائلة عليان، وتنحدر من بلدة أبو ديس في مدينة القدس، أن يكون مكان بيت العزاء في جمعية النبر الخيرية التي تتبع لعشيرة النبر“ أكبر العشائر المسيحية في الأردن“.

وبدأت عائلة عليان في الأردن، عصر يوم الإثنين، استقبال المعزين بوفاة ابنها الشاب المهندس عطا عليان الذي قتل بمذبحة مسجدي نيوزيلندا، فيما لا يعلم والده المصاب بالحادثة بنبأ مقتله بعد، كونه لا يزال يتلقى العلاج.

وقال فضل عليان ابن عم الفقيد: ان ممثلين عن عشيرة النبر تقدموا بطلب استضافة العائلة المكلومة بابنها عطا عليان، وهو أمر لقي قبولًا وتقديرًا من قبل ذوي الراحل.

وليست هذه المرة الأولى التي تفتح فيها جمعية مسيحية أبوابها لخدمة المسلمين في أحداث مختلفة، لكن عائلة عليان أرادت التأكيد على أن الحزن الذي أصابها أصاب كل بيت أردني، مسيحيًا كان أم مسلمًا.

وقال فضل، عصر أمس الإثنين: إن ”الإرهاب الذي طال ابن العائلة عطا عليان وأصاب والده البروفيسور محمد عليان، مصاب جلل وعظيم“، لافتًا إلى أن دفن ابنهم سيكون في نيوزيلندا لكون العائلة تعيش هناك منذ نحو 30 عامًا.

وعطا عليان في الثلاثينات من عمره، متزوج ولديه طفلة، وهو لاعب بالمنتخب النيوزيلندي، ونعته الفيفا قبل يومين.

يذكر ان المذبحة التي ارتكبها يميني متطرف من جنسية أسترالية، راح ضحيتها أكثر من 50  شخصا، بينهم أربعة أردنيين، كما أعلنت الخارجية الأردنية.