وافق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت على افتتاح معهد لاهوتي قديم، مقابل أن تقوم اليونان بفتح مسجد قديم في أثينا.

وطالب أردوغان اليونان بإعادة فتح مسجد قديم في أثينا وتزويده بمئذنة، مقابل أن تسمح تركيا بإعادة فتح معهد لاهوتي قديم قرب إسطنبول.

وكان رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس زار تركيا هذا الشهر، وزار معهد هالكي اللاهوتي اليوناني الأرثوذكسي المغلق حاليًا.

وأعرب تسيبراس خلال زيارته للمعهد الموجود في جزيرة هيبيلي قرب اسطنبول في 6 شباط عن أمله بأن يكون المعهد قد فتح أبوابه خلال المرة المقبلة التي يزور فيها تركيا. وكان أردوغان يقف إلى جانبه.

وقال أردوغان خلال تجمّع انتخابي استعدادًا للانتخابات المحلية المقررة في 31 آذار في محافظة أدرنه في شمال غرب تركيا، "تريدون منّا أمرا ما، تريدون معهد هالكي. وأنا أقول موافق، ليفتح مسجد فتحية". وتابع "قالوا لنا سنفتح المسجد، لكن أجبتهم، لماذا ليس هناك مئذنة؟ هل الكنيسة تكون كنيسة فعلاً بدون جرس؟"، مستعيدًا بذلك ما دار بينه وبين تسيبراس. وقال أردوغان أيضًا إن تسيبراس أبلغه قلقه من انتقادات المعارضة اليونانية لفكرة إعادة فتح المسجد.

وكان أردوغان قد قال في وقت سابق إن فتح المعهد مرتبط بقيام اليونان بخطوات لتعزيز حقوق الأقلية التركية فيها.

وكانت أنقرة أعادت أراض سلبت من المعهد في عام 1943، لكن لا يزال هناك ضغط دولي عليها لتقوم بإعادته إلى العمل من جديد.

المعهد يتخرج منه الكهنة التابعين لبطريريكية القسطنطينية، واذلي كان أغلق عام 1971 بعد توترات بين أنقرة وأثينا على خلفية مسألة قبرص.

أما مسجد فتحية الذي طالب أردوغان بفتحه فقد بني عام 1458 خلال الإحتلال العثماني في اليونان، لكن لم يستخدم كمسجد منذ العام 1821، ولا توجد مئذنة له وربما تكون قد هدمت بعد استقلال اليونان عن الخلافة العثمانية.

يذكر أن "أثينا" هي العاصمة الأوروبية الوحيدة التي ليس بها أي مسجد، وتم إطلاق عدة مشاريع لبناء مسجد من قبل الجالية الإسلامية، ولكن تم رفضها، وقد عرض رئيس وزراء "تركيا" من قبل تمويل مسجد في "أثينا"، ولكن تم رفض طلبه أيضًا