قال الممثل الخاص المعين لإعادة إعمار مناطق الأقليات في العراق لصالح الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USID) لموقع  برايت بارت إنه لديه رسالة للمسيحيين الذين فروا من الإبادة الجماعية على أيدي إرهابيي الدولة الإسلامية: عودوا إلى وطنكم، أمريكا تساندكم.

وفي مقابلة مع برايت بارت نيوز يوم الثلاثاء، قال ماكس بريموراك:
أعتقد أن الأقليات الدينية تعرضت للأذى والاضطهاد لدرجة أنهم ظنوا أنهم مُهمَلون من قبل حكومتهم. وقد تخلى عنهم المجتمع الدولي. الرسالة التي أوصلها هي أن أمريكا تهتم. أمريكا معهم. أمريكا على الأرض. يمكنهم الاعتماد على الولايات المتحدة كدولة تقود العالم لمساعدتهم على العودة إلى ديارهم.

وخاطب المسيحيين والايزيديين والأقليات الأخرى التي تريد العودة، قائلاً: "نحن شريكك لكم. نريد مساعدتكم. نحن هناك على الأرض. نحن نعمل معكم مباشرة. لقد قمنا في الآونة الأخيرة بجمع كمية كبيرة من الموارد. نحن منخرطون سياسيا، هذه أولوية في علاقاتنا الثنائية مع الحكومة العراقية.

وبحسب ما اطلعت لينغا، فإنه وفي الشهر الماضي، كانت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أعلنت عن أكثر من 178 مليون دولار من المساعدات الخارجية الأمريكية لدعم الأقليات الدينية في العراق، وبذلك يصل إجمالي المساعدات الأمريكية للمجتمعات المتضررة إلى ما يقرب من 300 مليون دولار.

وقال بريموراك إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعطي الأولوية الآن لضمان أمن الأقليات الدينية في العراق.

وكان نائب الرئيس مايك بنس قد تعهد قبل عام تقريبا بإرسال مساعدات مباشرة للمسيحيين المضطهدين في العراق من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومن خلال المنظمات الدينية التي تعمل في المنطقة.