المطالبة بلفت الانتباه للابادة الاشورية

في 20 نيسان/أبريل الجاري، سيبدأ أفراد الجماعة السريانية في مدينة مديات إضرابًا جماعيًا عن الطعام إحياءً لذكرى إبادة أجدادهم إبّان أحداث سنة 1915، وأيضًا للفت انتباه الرأي العام التركي والدولي إلى مجازر سنة 1915 التي لم تستهدف الأرمن في الأناضول فحسب، بل أيضًا المسيحيين الأشوريين والكلدان والسريان.

هذا ما أعلنته مصادر تركية استشارتها وكالة فيدس. سوف يستمر الإضراب عن الطعام 100 ساعة – إشارة إلى مرور 100 عام على المجازر التي يحيي المسيحيون السريان ذكرها باسم "سيفو" التي تعني "السيف" في السريانية – وسينتهي في 24 أبريل ليتزامن مع المبادرات المخطط لها حول العالم لإحياء ذكرى الإبادة الأرمنية.

حتى المسيحيون السريان، على غرار الأرمن، يطالبون بأن تعترف تركيا بالإبادة السريانية-الأشورية. ففي مقابلة تلفزيونية، قال يوحنا أقتاس، رئيس اتحاد ماردين الأشوري: "ينبغي على تركيا أن تبحث في ماضيها وتعترف بالإبادة الأرمنية". وبالإضافة إلى الإضراب عن الطعام، أعلن ملهمو المبادرة أيضاً عن مسيرة تذكاراً للإبادة الأشورية ستقام في شهر يونيو.

تشير عبارة "الإبادة الأشورية" إلى أعمال نفي وإبادة المسيحيين المنتمين إلى الجماعات الأشورية والكلدانية والسريانية التي نفذت في الأراضي العثمانية على يد حكومة "الشباب الأتراك". إشارة إلى أن مدينة مديات ذات الأصول السريانية تشكل منذ قرون مركز منطقة مسيحية سريانية في جنوب شرق تركيا. وهي تقع حالياً في محافظة ماردين.