الدكتور عبد الرحيم ريحان
خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان

أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان، أن منطقة جنوب سيناء للآثار الإسلامية والقبطية كشفت منذ استرداد سيناء عن معالم أقدم رحلة مقدسة  للمسيحيين، خصوصًا من أوروبا إلى القدس عبر سيناء، وحددت محطات هذه الرحلة المقدسة بطول 575 كم عبر شرق وغرب سيناء.

وقال ريحان، في تصريحات صحفية، أن أول رحلة بطريق الرحلة المقدسة بسيناء عبرتها الإمبراطورة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين عام 336م، وزارت منطقة جبل موسى، وشاهدت هناك مجتمعات رهبانية فأسست لهم كنيسة بجوار شجرة العليقة الملتهبة تسمى "كنيسة العذراء"، وكذلك برجين محصنين، وبين أعوام 381- 384م زارت الراهبة إجيريا أو اثيرى القدس وجبل سيناء، وهي راهبة جاءت من أوروبا، ووصفت الحياة الرهبانية حول الجبل المقدس، ووصفت عدة قلايا وكنائس هناك ووصفت الأنشطة الزراعية للرهبان. وبين أعوام 385- 388م قامت القديسة سلفيا "وهي من بلد أوروبي ربما تكون إسبانيا" برحلتها لجبل سيناء والقدس ووصفت المنظر حول الجبل المقدس قبل بناء الدير، وتجمع الرهبان حول بئر موسى.

وطالب الدكتور ريحان بإحياء طريق العائلة المقدسة بسيناء بترميم وتطوير هذه المواقع وفتحها للزيارة، والتعاون بين وزارات الآثار والسياحة والإعلام ومحافظتي جنوب وشمال سيناء ومستثمري سيناء لتنشيط السياحة الدينية بها وتهيئة الطرق المؤدية إليها وتأمينها وإنشاء مراكز للحرف التراثية المرتبطة بهذه الطرق قديما والاستثمار فى مجال الآثار والثقافة كمادة للتنمية والترويج لهذه المواقع داخليا وخارجيا.

وأوصى بضرورة تنشيط السياحة الداخلية لها مع توفير منشآت فندقية لكل الشرائح لمزيد من رحلات الشباب لسيناء، لتعزيز الانتماء وتأكيد الهوية المصرية الأصيلة بالتعرف على الحضارة المصرية بكل صورها المصرية القديمة والمسيحية والإسلامية.